فلسطين ليست مزرعة لملك السعوية والجامعة العربية

king abed allahفلسطين ليست مزرعة خاصة بملك السعودية وأمير قطر وجامعة الدول العربية ورئيس فلسطيني غير شرعي منتهيه ولايته الرئاسية منذ أوائل عام 2009, ومفاوض فلسطيني يحمل الجنسية الأمريكية

فما هي الشرعية التي يستمد عليها “الرئيس” عباس في بقاءه في السلطة منذ عام 2009, وحتى تاريخ يومنا هذا؟؟ ببساطة كل ما صدر وما سيصدر عنه منذ إنتهاء فترة ولايته الرئاسية, هو أمر لا يستند على شرعية قانونية, وهو بالتالي غير ملزم لنا كفلسطينين, ومن حقنا نقضه ولو بعد مائة ألف عام

ويرفض الفلسطينون بشدة التعديلات التي أدخلت على مبادرة السلام العربية “المقبورة” التي بموجبها تشرع الدول العربية المزيد من التنازلات للإحتلال الصهيوني, وتشرع الإستيطان والتفاوض على الحدود 67 للدولة الفلسطينية

كما يرفض الفلسطينيون بشدة صفقات تبادل أراض فلسطينية مع دولة الأحتلال الإسرائيلي, الأمر الذي من شأنه أن يشرع إستمرارية الأحتلال ويشرع التنازل عمّا تبقى من الأراضي المحتلة لصالح إسرائيل, مقابل منح الأخيرة تجمعات عربية داخل فلسطين المحتلة تغرق في المخدرات والجريمة المنظمة منذ عام 1948, ولم يجر تطويرها على مدى عقود من الأعلان عنها كجزأ من الدولة الصهيونية

إن التصريحات الصادرة عن وفد الجامعة العربية إلى واشنطن وإلأعلان فيها عن تأييد الوفد لتبادل أراض بين إسرائيل والفلسطينيين, لا تمثل رأي الشعب الفلسطيني ولا تلزمه بالقبول. ففلسطين ليست بيضة في سلة الصفقات العربية المشبوهة وعلاقاتها مع أمريكا وإسرائيل

فلسطين خط أحمر وحقوقنا غير قابلة للتفاوض والمساومة والتصرف والصفقات من قبل السيد الوزير حمد بن جاسم, وملك السعودية, والدكتور المفاوض صائب عريقات والرئيس منتهي الولاية محمود عباس والدول العربية ممن لا تمثل حتى شعوبها

ويرى الفلسطينيون بان الإبقاء على الكتل الأستيطانية في حدود أل 67 سيكون بمثابة تشريع جديد لإستمراية الأحتلال الصهيوني وفرض ما يسمي بإجراءات أمنية تعرقل حياة الشعب الفلسطيني, وتهدد في إنفجار الأوضاع بمجملها ونسف مجموع ما سمي باتفاقات السلام

ففي الوقت الذي يعلن فيه رئيس وزراء إسرائيل على طرح أي إتفاقات قد يتم التوصل إليها مع الفلسطينيين إلى إستفتاء شعبي في إسرائيل من أجل إقرارها أو رفضها, يتم تعامل الرئيس “عباس” والدول العربية مع الشعب الفلسطيني كما لو كانوا عبيدا يعملون في مزرعة خاصة بهم إسمها فلسطين

يشار إلى إن العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز أطلق مبادرة السلام العربية بين إسرائيل والفلسطينيين عام 2002 وتبنتها الدول العربية وتقوم على أساس انسحاب إسرائيل الكامل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967 وإقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية والدخول في اتفاقية سلام بين الدول العربية وإسرائيل. فيما رفضت إسرائيل تلك المبادرة المقبورة في حينه, والتي خرجت اليوم لتوها من القبر في طريقها للحياة في واشنطن في حقيبة أعراب المستعمرات الأمريكية في الخليج العربي

نقول للسيد عباس, “وكبير المفاوضين” د. عريقات بالعامية الفصحى, “اللي بيفرط بيصيح يضرط”, فلسطين خط أحمر, فاذهبوا مع مبادرتك للسلام مع إسرائيل إلى الجحيم قبل أن تفكروا في التنازل والتقريط. ففلسطين ليست ملكا لكم, والشعب الفلسطيني ليس قطيعا من الأغنام يساق حيث تسوقه مصالح الأعراب

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!

000_4195A
000_4229A
000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License