إمرأة فلسطينية تهدد. والناس في طباعهم وأخلاقهم أجناس

DSC_3521هكذا تسيت بسرعة أيام ومآسي اللجوء في مخيمات لبنان

 إلتقيت يوم أمس بسيدة ربما تكون في عقدها السادس من العمر. وحتى لحظة لقائنا لم أكن أعرف تلك السيدة من هي ومن تكون رغم مشاهدتي لها في عدد من المناسبات الخاصة والعامة التي رفضت خلالها أن تعرف بنفسها؟؟

ألسيدة من المغرمين في إلصاق نفسها بالآخرين أثناء إلتقاط الصور في المناسبات الخاصة والعامة. وكثيرا ما أفسدت على المصورين عملهم لكثرة إلصاق نفسها بجانب هذا وذاك

وتعتقد السيدة العاشقة لنفسها والصور, وهي من جواري السفارات والراقصات على الحبال السبعة في جميع المناسبات, بأنها إذا ما توقفت إلى جانب هذا وذاك, فإنه يصبح من حقها إمتلاك صور الآخرين, وربما نشرها على شبكة التواصل الإجتماعي والتباهي فيها لمجرد ظهورها إلى جانب سفير أو زوجة سفير أو دبلوماسي وما شابه ذلك

وكما تفرض السيدة نفسها على الآخرين في الصور, وتتوقف إلى جانبهم “بعصا اللوز وقشرها” كما يقولون بالعامية, فإنها تعتقد أنه بالإمكان فرض نفسها على المصورين , وإجبارهم على إرسال الصور إليها كرمال عيونها العسلية

وبغض النظر عن أن لكل صورة ثمن, فإن أخلاقيات العمل تفرض على المصورين, إحترام خصوصيات الآخرين ومناسباتهم, وعدم إرسال صورهم إلى عشاقهم ممن فرضوا أنفسهم عليهم في مناسبة عامة

نعرف جيدا ان هواة إلتقاط الصور مع الساسة والدبلوماسيين, يخطأون كثيرا في إستخدامها, ويقدمون أنفسهم من خلال نشر صورهم وتحميلها على هواتفهم النقالة للعامة, على أنهم شخصيات رفيعة المستوى وعلى علاقات وطيدة بهذا وذاك خلافا للحقائق

يوم أمس, صبت السيدة المصابة بهوس إلتقاط الصور لجام غضبها علينا في متجر عام يغص بالعشرات من المتسوقين

السيدة لم تطرح التحية علينا, ولم تصافحنا, وبعد أن إبتعدت عنا أمتارا, خاطبتنا بالعربية العامية, تماما كما لو كنا نعمل لديها وقالت: وين صورتي في السفارة الفلانية, وشو صار فيها, ليش ما بعثتيها؟؟؟

والسيدة التي لا تعرف أبجديات مخاطبة الآخرين والتقرب إليهم, لم تحترم وجودنا في متجر عام. وقد نسيت بانها رفضت أن تعرفنا بنفسها منذ أكثر من عام, فهي تعتقد بانها دبلوماسية لمجرد ظهورها في مناسبة خاصة إلى جانب زوجة دبلوماسي, وينبغي على الآخرين معاملتها على هذا الأساس المزيف؟؟؟

أما الصورة المطلوبة, فقد الصقت السيدة المشار إليها نفسها فيها بجانب زوجة دبلوماسي مهذبة وعلى خلق رفيع

السيدة المتعجرفة غضبت من ردنا عليها, ولم تكتف بفرض نفسها علينا بطريقة غير لائقة, بل قلت أدبها, وواصلت الهذيان في المتجر. قالت المرأة: سأفسد عليك للسفارات

نقول للسيدة: حقيقي اللي إستحوا ماتوا, وأعلى ما خيلك يا حلوة يا بنت بلدي إركبيه. ولكن لا يحق لك في أي حال من الأحوال إمتلاك صور الآخرين بعد فرض نفسك عليهم

يا سيدتي لكل مناسبة ومكان حرمة, ولكل حادث حديث, وعليك أن تتعلمي أصول وقواعد دخول حرمات الآخرين والحديث معهم قبل أن تفرضي نفسك عليهم

يا سيدتي من يطرق الباب يسمع الجواب. ومن يدخل البيت من النافذة لص, وليس كمن يطرق بوابة الآخرين ليسمحوا له بالدخول

يا سيدتي أنت لست نارا على علم, وتعلمي أن تحترمي ذاتك ولا تنس الملاجىء التي عشت فيها فتكوني كالقرعة التي تتباهي بشعر بنت خالتها

يا سيدتي إذا كبرت نفسك دوس عليها, فمن أنت حتى تخاطبي الأخرين كبنات الحواري والطرقات, وأنت التي عشت في هذا المقام دهرا وسنينا وليالي متفرقات

يا سيدتي اللي بيعرف أبوه وجده بيمشي على قده, والله يرحم ليالي لبنان

هذا وقد تبين لنا بأن السيدة المشار إليها فلسطينية عاشت في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين كغيرها من مئات الآلاف ممن عاشوا مشردين في أعقاب النكبة الفلسطينية

وتمتاز السيدة باحترافها الخنافات مع النساء الفلسطينيات على وجه الخصوص في التجمعات العامة وتدخلها فيما لا يعنيها, ويقال بأن ذلك نابع من غيرتها المفرطة التي تعاني منها بصورة مرضية. وحتى وقت قريب شنت المذكورة هجوما كاسحا على زوجة طبيب فلسطيني من أصول مقدسية, مما إضطر الأخيرة للرد عليها بقسوة ومعايرتها في مخيمات اللجوء أمام جمع من الحضور ممن حاولوا في نهاية الأمر الإصلاح بين الطرفين؟؟؟

وتستميت المرأة في التقرب من زوجات السفراء والتباهي بهن. ويقال بأنها تعمل لبعضهن الحلوى في المناسبات من أجل الإبقاء على علاقاتها معهن. وتظهر السيدة في مناسبات عديدة, ولا تتردد في الرقص والتطبيل والتزمير فيها بين الرجال الأجانب على غير عادة النساء الفلسطينيات

وقد سبق وعملت السيدة في إحدى المؤسسات الدولية (…) التي نعمل فيها اليوم, وهي تنتمي لعائلة محترمة من مدينة (…) المحتلة وذلك وفقا لما ذكرته والدتنا المسنة, وهي شاهدة عيان على الذاكرة الفلسطينية؟؟

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!

000_4195A
000_4229A
000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License