رشاوي مالية سياسية قطرية وسعودية تهدف لتغيير مسار الثورة السورية وحرفها عن مسارها

أجندات خارجية تريد تحويل سوريا لساحة صراع أقليمية دولية وحرب طويلة المدى
السعوديين والقطريين يتعمدان أبقاء المحاربين منفصلين, ويعمقان الأنقسام بين الثوار والمقاتلين
الأتحاد الأوروبي إعترف بالمجلس السوري وابقى على سفارت النظام تحت حمايته
تركيا لا  تعترف بالمشردين السوريين كلاجئين فوق أراضيها بل ضيوفا لديها
بمكان النمسا سحب جنودها من الجولان السوري المحتل وتسليم مهام المراقبة ا لدولة أخرى ولكنها لا تفعل؟؟؟
في حال سقط النظام السوري فأننا قد نقبل بقبول قوات عربية فوق أراضينا في مرحلة إنتقالية

في حوار صريح مع الدكتور غزوان أكتع, طبيب أسنان نمساوي من أصل سوري, وأحد رموز المعارضة السورية الوطنية في العاصمة النمساوية فينا, شن فيه هجوما كاسحا على كل من أمريكا وقطر والسعودية وإسرائيل والنظام السوري الدموي, وتحدث فيه حول حقيقة إعتراف دول الأتحاد بالمجلس السوري

وقال دكتور أكتع: بان كلا من أمريكا ومن خلفها تقف إسرائيل, قطر والسعودية يريدان تغيير مسار الثورة السورية, من ثورة ضد النظام الديكتاتوري السوري الحاكم, إلى ثورة تخدم مصالحهم وأهدافهم الأقليمية, بحيث تصبح الثورة مجرد معارك طويلة الأمد إلى مالا نهاية, تهدف إلى تدمير سوريا وتحويل ساحة الصراع فيها إلى أقليمية دولية موجه لأضعاف إيران وفقا لأجندات دول الخليج وليس من أجل أنصاف الشعب السوري الثائر على النظام الديكتاتوري الدموي خلال حقبة طويلة من الزمن, مع الحفاظ على أمن ومصالح إسرائيل في منطقة الشرق الأوسط وخاصة على حدودها في الأراضي السورية المحتلة في هضبة الجولان

جاءت تصريحات دكتور أكتع الصريحة والواضحة خلال لقائنا معه في نادي الشرق للثقافة والموسيقى في الحي السابع في العاصمة النمساوية فينا, على هامش إفطار أقيم لصالح اللاجئين السوريين, حضره عدد آخر من السوريين وابناء الجالية العربية

حول الثورة قال دكتور أكتع: هناك ثورة حقيقية في سوريا وذلك خلافا لما جرى في كل الدول الأخرى في تونس ومصر. وأضاف: بأن بذور الثورة السورية موجودة في سوريا منذ عشرات السنين بسبب الظلم والفقر والقهر والجرائم الدموية التي ارتكبها النظام القمعي الديكتاتوري ضد الشعب السوري, إلا أن هناك من يريد سرقة الثورة السورية لتحقيق أهدافه وذلك من خلال الإفساد الأعلامي والسياسي وتقديم الرشاوي المالية وأختراق صفوف الثوار في محاولة لحرف الثورة عن أهدافها بما يخدم مخططاتهم

وأوضح دكتور أكتع بأن كلا من دولة قطر والمملكة العربية السعودية تقدمان الرشاوي المالية لمن يعلن الولاء لهما. وقال: بان قطر والسعودية  تنفذان سياسة أمريكية إسرائيلية في المنطقة, هي جزء من اللعبة الدولية, وأن كلاهما لا يريد أن يخرج من إطار إعلان الولاء لأمريكا, وأن كلاهما يستخدم المال السياسي من أجل إفساد الثورة   

وقال بان التشكيلات العسكرية والكتائب المسلحة مقسومة إلى قسمين, ألأول وهي التشكيلات الإسلامية وتمولها دولة قطر, والثانية وهي مكونة من خمس جبهات عسكرية وتمولها المملكة العربية السعودية, وأن كلا من الطرفين يشترط على المقاتلين إعلان الولاء إليه من أجل تقديم الدعم المالي إليه

وأضاف: بان السعوديين والقطريين يتعمدان أبقاء المحاربين منفصلين, ويعمقان الأنقسام بين الثوار والمقاتلين, مؤكدا على أن كلا من دولة قطر والسعودية (أي ألخليجيين) تخوضان معركة ضد إيران من داخل الأراضي السورية, وهما يريدانها حربا طويلة الأمد   

وقال: عندما يردد النظام السوري قوله بان هناك مؤامرة إقليمية, فإنه يقول كلمة حق يراد منها باطل, فالنظام السوري هو نظام ديكتاتوري فاشي, مستبد وظالم يريد أن يتخذ من هذه المقولة ما يحافظ به على نظامه المتهالك ومصالحه الخاصة, لا يقول ذلك من أجل سوريا والشعب السوري

وقال دكتور أكتع بأن روسيا وإيران تؤكدان للنظام الديكتاتوري السوري أنهما على إستعداد لخوض حرب دامية من أجل بقاءه. في حين أن أمريكا وحلفائها لا يريدان تقديم الدعم الحقيقي للثوار من أجل حسم المعركة, بل أنهم يريدونها حرب طويلة الأمد

وقدم دكتور أكتع مثالآ وضح فيه ما يعينيه قائلا: قبل شهور قدمت ليبيا ثلاث طائرات مزودة بالسلاح للثوار السوريين من أجل حسم معركة حلب, وقد حطت هذه الطائرات العسكرية في مطار (غازي عنتاب) داخل الأراضي التركية, حيث تم التحفظ على الطائرات الثلاث من قبل تركيا لحين تفتيشها وفرز ومعاينة ما بداخلها من معدات قتالية, وقد أشرفت على هذه المهمة لجنة مخابرات (امريكية بريطانية, تركية, قطرية سعودية) حيث عملت اللجنة على منع الكثير من وصول معدات القتال ألى الثوار وذلك بما يخل بموازيين اللعبة السياسية الإقليمية التي يديرونها وحسم المعركة لصالح الثوار

وحول وضع اللاجئين السوريين في دول الجوار قال دكتور أكتع: بان الحكومة التركية لم تعترف باللاجئين السوريين لديها كلاجئين, وأنما تعتبرهم ضيوفا فوق أراضيها وذلك لحين إنفراج الأزمة السورية, الأمر الذي ينتقص من حقوقهم كلاجئين

أما اللاجئين السوريين في الأردن فيعيشون ظروفا قاسية في مخيم الزعتر, وقد حظرت الحكومة الأردنية على الشعب إستضافة أي من العائلات السورية

فيما يواجه اللاجئون إلى لبنان مشكلة الأنتقام من قبل الموالين للنظام السوري والمقيمين في وسط وجنوب البلاد, لذا فان اللاجئين يضطرون للتوجه إلى شمال لبنان

وعلق دكتور أكتع على إعتراف الأتحاد الأوروبي في المجلس الوطني السوري مع أبقائه على سفارات النظام الديكتاتوري تعمل فوق أراضيه قائلا, بان ألأتحاد ألأوروبي إختلق من الأعذار والمبررات مالا يمكن القبول به قائلا: أنه لا يستطيع تسليم سفارات النظام السوري الحالي إلى ممثلي المجلس الوطني, لأنه محكوم باتفاقيات دولية لا يمكن تجاوزها, أي أن الأعتراف بالمجلس الوطني السوري كان رمزيا

وقال بان فرنسا قبلت سفيرا يمثل الاتلاف الوطني ولم تسلمه السفارة. وف بودابست جمهورية المجر طردت الحكومة البعثة السورية لديها وامهلتها حتى نهاية الشهر الحالي لمغا درة المجرأ, إلا أن السفارة ستبقى تحت حماية الحكومة. وأضاف قائلا: امل من دول الاتحاد الاوربي ان تتخذ اجراء مماثلا

أما السفارة السورية في النمسا, فقد أبقت الحكومة النمساوية على وضعها السفارة كما هو عليه,  مبررة ذلك بعمل السفير السوري ممثلا في المنظمات الدولية في النمسا. وأضاف بالتاكيد نحن لا نقبل في هذا التبرير, ونرى بأن هناك أسبابا أخرى لدى الحكومة النمساوية لا تريد الخوض فيها, حيث يعمل جنود نمساويون في بعثة سلام منذ عشرات السنين في هضبة الجولان السورية المحتلة, وهي تريد بذلك الحفاظ على مصالحها وعلاقاتها

وأقترح د. اكتع على الحكومة النمساوية تسليم مهمات المراقبة التي يقوم بها جنودها في هضبة الجولان السورية المحتلة لأي دولة أخرى, وسحب جنود النمسا من الأراضي السورية, إلا انه وكما هو ظاهر للعيان بان حكومة النمسا لا ترغب في إتحاذ خطوة كهذه

وقال دكتور أكتع: بان دول العالم تهمها أولا واخيرا مصالحها وعلاقاتها بامريكا, وتوفير الأمن والحماية لدولة إسرائيل, وما دون ذلك فلا يعنيها

وفي نهاية اللقاء: أكد دكتور أكتع على أن الثوار لن يقبلوا باي حل سياسي ما لم يسبقه رحيل نظام الرئيس الديكتاتوري بشار الأسد. وقال: إذا سقط النظام السوري نتيجة المعارك, عندها قد نجد أنفسنا مضطرين بقبول قوات عربية فقط فوق أراضينا في مرحلة إنتقالية لحين ترتيب البيت السوري وحتى لا تنقل سوريا لدولة فاشلة

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!


Österreich News

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Volksgarten

Kurpark Oberlaa

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License