مغامرات السندباد وأمسية تعرض مذابح الشعب الفلسطيني في قطاع غزة؟؟؟

في غضون الأسبوع الماضي كتبت إلينا مغامرة “السندباد” الأندونسية, التي وصلت للعمل في إحدى المؤسسات الدولية في النمسا تحت شعار حب الثقافات والأندماج مع الآخرين. ذلك الطعم الذي تقدمه الشبكة العنكبوتية لأؤلئك الباحثين عن التغيير والهاربين من ذاتهم ممن يسهل تشكيلهم وفقا لمطالب اصحاب الخدمة, وكل ذلك يجري من خلال الشبكة العنكبوتية التي ما عليك سوى ان تسجل معلوماتك الشخصية في موقعها؟؟؟

هذه لمحة موجزة عن شخصية المغامرة “السندبادية” التي أصرت على لقائنا دون مقدمات. بالتأكيد نحن نجيد البحث عن الأشياء والأشخاص, وايضا من خدمات الشبكة العنكبوتية – وبكل اللغات – ونعرف جيدا هوية الطامحين في التقرب منا ولقائنا. نعرف أهدافهم ونواياهم مسبقا قبل ان نلتقيهم؟؟؟

وعندما إلتقينا المغامرة السندبادية, كنا نعرف مسبقا من هي, ونعرف شيئا حول كتاب “هيش بيش” الذي تحمله دوما بيمينها!! إنه خرابيش لا تساوي في قواميس حياتنا, الحبر الذي كتب به والورق الذي طبع عليه

ولكن في زمن العولمة الأمريكية, فان الخرابيش وحدها ابداعات مقدسة, توصل للمجد والشهرة والمنصب والوظيفة … وكل شىء, هكذا أوصل كتاب “هيش بيش”وهو إسم مستعار نطلقه على الكتيب الصغير الذي ألفته مغامرة “السندباد” ونالت من خلاله إعجاب العالم المتعولم بتلك البطلة المغامرة من أصول مسلمة؟؟؟

لم نسأل المغامرة عن كتابها الذي القت به أمامنا. لم نعر كتابها أي إهتمام, نظرنا إليه في طبعته الصغيرة, نعم طبعته الصغيرة في كل شىء حتى المحتوى, ثم وضعناه على الطاولة. فنحن لا نجيد فن التطبيل والتزمير مع المجهول كباقي المتعولمين

حدثتني المغامرة عن فكرة اللقاء الذي ستعقده يوم السبت القادم 22 ديسمبر بمشاركة سفير فلسطين. قالت المغامرة وقالت وجعلت في كلامها من العلقم عسلا. حدثتنا حول السفارة الفلسطينية “البيت الوحيد” للفلسطينيين (طبعا من وجهة نظرها المضللة), وقالت شيئا حول حديثها مع السفير, ودعوتها له للمشاركة في أمسية تستعرض مذابح الشعب الفلسطيني في قطاع غزة

 قالت أن صحفيا قادما من بلاد الوعود البلفورية عاش ثمانية أيام خلال القصف الصهيوني لقطاع غزة, (بالتأكيد محدثتي لم تقل كلمة صهيوني عن الأحتلال الإسرائيلي في حديثها معي) صور خلالها بعض المقاطع التي تدر الباوند واليورو والين والدولار). فالقضية الفلسطينية أصبحت بالنسبة للكثيرين حتى أؤلئك المصنفيين ب “مؤيدي الشعب الفلسطيني” مجرد مشروع تجاري متعدد الألوان والنكهات

واصبح “المؤيدون” لنا يعتاشون من عرض مآسينا, ودموعنا وإغتيالاتنا, وحصارنا ونكبتنا .., أصبحو يعتاشون من القضية الفلسطينية, ويتحدثون بإسمنا, ويعرضون الأفلام عنا … ليس حبا فينا وتقربا منا, بل طمعا في نجاح مشاريعهم التجارية التي تدر عليهم الملايين وتطعمهم جوز ولوز وسكر؟؟؟

رفضنا بحزم فكرة المشاركة مع مغامرة “السندباد” والشبكة العنكبوتية وضيوفها الكرام. فمن وجهة نظرنا, مخطأ من يعتقد بأن السفارة الفلسطينية هي بيت لكل الفلسطينيين, وأن السفير الفلسطيني  يمثل الفلسطينيين في الشتات, ومخطأ من يعتقد باننا نسوق لمشاريع الباوند واليورو ممن يتاجرون بمآسي شعبنا في قطاع غزة

وعندما كتبت إلينا كل من وزارة الدفاع الألمانية, ووزارة الصحة الكندية تسألنا الإذن من أجل إستخدام صور الرصاص المتفجر في أجساد الشعب الفلسطيني, رفضنا بشدة مطلب الطرفين, بل وحذرنا كلاهما بالملاحقة القانونية, فمعاناتنا ليست للإستعراض, والشعب الفلسطيني ليس مجرد حشرات اجريت عليه التجارب الصهيونية من أجل أن تدرس نتائجها في المعاهد الحربية والمستشفيات, ليس دفاعا عن الضحايا بل إستعدادا لمواجهة حروب وهمية طارئة قد تستخدم فيها نفس الإسلحة المحرمة التي إستخدمت في قطاه غزة, فتؤدي إلى نفس الإصابات

ولهذا فالعالم الظالم الذي قدم الأسلحة الفتاكة للدولة الصهيونية, يعرف جيدا حقيقة انتاجه, ولهذا بدأ يبحث عن النتائج التي حققتها, ولهذا رقضنا إستخدام ألمانيا وكندا لما نشرناه لدينا على هذا الرابط

 بقي أن نقول: نحن نمثل أنفسنا, وشقتنا المتواضعة الصغيرة هي وحدها البيت والسفارة التي نعترف فيها. ولا نعترف بأحد أو سفارة غيرها أيا كان موقعه في الأعراب. أما السفارات فلأصحابها والعاملين فيها, ونحن وإياهم ضدان مختلفان, والإختلاف لا يفسد للود سبيل لدى أصحاب العقول النيّرة وليس المظلمة كالتي بلانا الله فيها ما بعد أوسلو المقبورة

 ونحن نحرص كل الحرص على عدم الجلوس مع سفير فلسطين في نفس المكان وعلى نفس الطاولة. نرفض ذلك إكراما لفلسطين، وليس كرها في شخص السفير. ونحن نعلم أيضا أن السفير قد أشترط على مغامرة “السندباد” الإختيار بيننا وبينه, ومع ذلك نحن رفضنا المشاركة قبل إشتراطه لأن المنظمين للقاء من أتباع هذا الرابط وصناعته ومن وقف خلفهم من وراء حجاب؟؟؟

ولم يقصر سفيرنا في الثرثرة والقال والقيل كعادته (ويا مذراتي ذري وهاتي). فسعادته سبق وأن طالب عددا من (…) أن يختاروا بيننا وبينه في الدعوات, فاذا بمن طلب منهم يتسائلون: (أهذا هو السفير الفلسطيني؟؟؟). كل شىء يصلني (من طق طق للسلام عليكم), وليس لدي متسع من الوقت للرد عليه ؟؟؟؟

ليس هناك شىء شخصي ضدك يا سعادة السفير, ونسعد برؤيتك كفلسطيني وليس كسفير, لأننا نرفض التسويق للتنازلات عن ثوابتنا الفلسطينية

نرفض أن تسوق التنازلات على أنها إنجازات وطنية, وإعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين كعضو غير مراقب هو كارثة وطنية أسقطت حق تمثيل منظمة التحرير الفلسطيني لأكثر من خمسة ملايين فلسطيني مهجرين في بلاد الله الواسعة, أصبحوا بحكم الأعتراف لا ممثل لهم, لأن الدولة الفلسطينية لا تمثل إلآ من يخضعون لسيادتها في كانتونات الضفة الغربية المقطعة والمتناثرة هنا وهناك, تحت السيادة الكاملة للإحتلال الصهيوني

وهذا سبب آخر لإعتذارنا عن مشاركة مغامرة “السندباد” لقاءها المزعوم. إعتذرنا عن المشاركة حتى لا نفسد على سعادتك نشوة الشعور في الحديث عن الأنتصار في الأمم المتحدة, وعن الدولة المفلسة مقطعة الأوصال تحت أقدام الأحتلال الصهيوني. إعتذرنا ونأمل أن نسمع أخبارا إيجابية عنك وحول اللقاء

نأمل أن تتحدث في إختصار وإيجاز باللغة الأنجليزية في هذه المرة, وأن لا تتلو بيان (تيسير خالد) باللغة العربية, كما سبق وفعلت ذلك في لقاء جمعية الصداقه الفلسطينيه النمساويه بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني, الذي هرب منه الكثيرون ممن أصابهم الملل والقهر من بيانك الطويل, الذي لم تتدرب على تلاوته حتى باللغة العربية, ووفقا لقواعد الإعراب

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!

000_4195A
000_4229A
000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License