رسالة تطالب سفير فلسطين في برلين إلغاء إحتفالية 20 نوفمبر 2012 - في ظل مذابح أطفال فلسطين في غزة واحتراما لدماء الشهداء

إقرأ باللغة الأنجليزية

Palestine Slaughtered, Palestinian Embassy Sings and Dances

وصلتنا نسخة من رسالة شديدة اللهجة كان قد بعث فيها إلينا التجمع العربي في برلين إلى سفارة فلسطين في ألمانيا, مطالبا السفير صلاح عبد الشافي (ابن المرحوم حيدر عبد الشافي وأحد أبناء قطاع غزة) بإلغاء إحتفالية رقص شعبي من المزمع إقامتها في 20 نوفمبر 2012, في أحد أكبر الفنادق في العاصمة الألمانية برلين بمناسبة عيد الإستقلال

وطالب التجمع العربي في ألمانيا (ويضم هددا من المؤسسات الفلسطينية والعربية), السفارة بإلغاء احتفال (إعلان الاستقلال) وذلك في ظل تصاعد وتيرة سفك  دماء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة, واحتراما لدماء الشهداء التي سالت ومازالت تسيل في قطاع غزة, وشعورا بالمطالبين بالوقوف إلى جانب أبناء الشعب في فلسطين في هذه المحنة التي يمر فيها الشعبن الفلسطيني في قطاع غزة مواجهين آلة الحرب والدمار الصهيونية بأجسادهم ومقاومتهم المشروعة, وأحتراما لأجساد الأطفال الصغار التي مزقتها آلة الحرب الصهيونية دون رحمة

وأضافت الرسالة: تمر ذكرى إعلان الإستقلال وما يزال شعبنا يرزح تحت نيران الاحتلال في ظل العدوان الإسرائيلي  الممنهج ضد الشعب الفلسطيني …بهدف  للقضاء على أي أمل في إقامة الدوله المستقلة ذات السيادة الكاملة, وفي ظل ظروف انقسام الوطن المدمر … وفي ظل معاناة شعبنا اخطر مراحله المصيرية … بسبب تصاعد حدة التأمر على قضيته ومشروعه الوطني. وفيما أدناه النص الحرفي للرسالة

رسالة مفتوحة لسفير فلسطين في ألمانيا السيد صلاح عبد الشافي

حول نية إقامة احتفال بمناسبة إعلان الاستقلال

الأخ السيد صلاح عبد الشافي سفير فلسطين في ألمانيا حفظه الله

نحن اخوتكم في التجمع العربي في برلين نتوجه إليكم باعادة النظر في القيام بالاحتفالية المزمع انعقادها بتاريخ 20/ 11 / 2012 في إحدى فنادق برلين بمناسبة إعلان الاستقلال في ظل تصاعد وتيرة سفك  دماء شعبنا في قطاع غزة الأبي … انطلاقا من أن هذه الذكرى توجب التأكيد على هويتنا الوطنية كواقع وأرض وخريطه

نطالب بإلغاء الاحتفالية في فنادق برلين احتراما منا للدماء الزكية التي سالت ومازالت تسيل في قطاع غزة … واحتراما منا ووفاء لأرواح شهدائنا التي ارتقت في هذه الأيام إلى رفيقها الأعلى

نريد إلغاء الاحتفالية … شعورا منا بأننا مطالبون بالوقوف إلى جانب حرائر فلسطين وعوائلهم في هذه المحنة  التي يعيشونها في قطاع غزة …  ولا بد أن ننصر  لشيوخها وشبابها وأطفالها … في معاناتهم ومعاناة أطفالهم في ظروفهم التي يعيشونها هذه اللحظات

لا نريد الاحتفالية … تقديرا ووفاء منا للمقاومة الفلسطينية … التي مرمغت أنف الاحتلال في التراب

ولا نريد الاحتفالية … للظروف المالية الصعبة التي يمر بها شعبنا … ونقترح إرسال تكاليف الاحتفالية لمساعدة أهلنا في القطاع الصامد

إن ما يجري اليوم بحق شعبنا الصامد في غزة … من تصاعد لبربرية العدوان وسفك دماء شعبنا العربي الفلسطيني في قطاع غزة العزة … لا بد وأن يكون دافعا ومبررا كافيا أما العالم كله … بعدم العودة للمفاوضات مع هذا الكيان الاحتلالي الغاشم … التي لم نجني من خلالها إلى الوضع القائم ونحن بغنى عن وصفه

إن وثيقة الاستقلال  التي صدرت بتاريخ 1/تشرين أول/1948 عن المجلس الوطني الفلسطيني المنعقد في غزة تعني رفض الالتفاف حول الأفكار والثوابت الوطنية … وعدم العودة الى مفاوضات وصفها الرئيس الراحل ياسر عرفات بالعبثية … وقد ثبتت عبثيتها قولا وعملا … وهي تتحول اليوم إلى استراتيجية في الوصول إلى الحل المنشود … لاننا وبصراحة قلقين جدا  لما نسمعه من تصريحات بأن المفاوضات هي الخيار الاستراتيجي للقيادة الفلسطينية … ونعتبر أن هذه التصريحات تمس الاجماع الوطني … الذي يقر بتعزيز النضال بكافة اشكاله لمواجهة الاحتلال

تمر هذه الذكرى وما يزال شعبنا يرزح تحت نيران الاحتلال … في ظل عدوان إسرائيلي لم يتوقف وبشكل ممنهج … للقضاء على أي أمل في إقامة الدوله المستقلة ذات السيادة الكاملة …والوطن يعيش ظروف الأنقسام المدمر … وشعبنا يعاني اخطر مراحله المصيرية … بسبب تصاعد حدة التأمر على قضيته ومشروعه الوطني

ألا تكفي هذه الأرواح الطاهرة البريئة قربانا لإنهاء الانقسام والعودة إلى الصف الفلسطيني الواحد الموحد كما هو حال المقاومة الفلسطينية المشرفة التي رفعت راية المجد عاليا

ان العدوان الصهيوني الهمجي ضد الشعب الفلسطيني قبل الانتخابات الصهيونية… تأتي على حساب الدم الفلسطيني … ليكون وقودا لماكينة الانتخابات الاسرائيلية المقبلة … واختبارا  لما تم تطويره من أسلحة الدمار الشامل التي ابتكرها الصهاينة مؤخرا

الأخ صلاح عبد الشافي سفير فلسطين في ألمانيا

كما أرسلنا لكم مطلبنا هذا في رسالة مفتوحة فسوف نقوم أيضا بعرض ردكم علينا في رسالة مقتوحة

نتمنى عليكم أن تتجاوبوا مع مطلبنا الجماهيري هذا … ونحن ندرك بأن التحرير قادم والعودة أكيدة وقيام دولتنا وعاصمتها القدس هو حق كالشمس ولا بد أن يتحقق

عاشت فلسطين حرة عربية

المجد والخلود لشهداء أمتنا والشفاء لجرحانا وانصر حليفنا بإذن الله

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!


000_4195A
000_4229A

Österreich News

000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License