حركة نساء بالسواد تنظم إعتصاما أمام مقر الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي دعما لفلسطين

السيدة باولا ابرامس حوراني تقف مع ممثل مكتب الأتحاد الأوروبي بعد تسليمه رسالة في خصوص دعم الأعتراف الكامل بعضوية فلسطين في الأمم المتحدة

فينا – سبتمبر 28 2011 : في حديث جري اليوم مع السيدة باولا-أبرامس حوراني, عضو إتحاد يهود اوروبيين من أجل سلام عادل, وعضو حركة نساء في السواد, أكدت أبرامس حوراني بان اعتصام يوم الجمعة الماضي 23 سبتمبر 2011 , الذي جرى امام مقر الأمم المتحدة, واعتصام اليوم الذي يجري أمام مكتب الإتحاد الأوروبي إنما هي نشاطات خاصة في حركة نساء في السواد – دون غيرهم – حيث عملت على تنظيمها تأييدا للإعتراف بدولة فلسطين وعضويتها الكاملة في الأمم المتحدة. وانها قد اخذت على عاتقها المسؤولية الكاملة في الإعداد والتنسيق لكل من الإعتصامين سواء كان ذلك باتخاذ الإجراءات القانونية او اعداد اليافطات وكتابة البيان وطباعته وتوزيع النشرات (فلاير). وقالت بان جميع من شاركها وحركتها في الإعتصامين انما جاء تلبية لدعوتيها, وليس لكونه مشاركا في الإعداد لها. وأضافت بقولها: “بان المشاركين لا يحق لهم ان ينسبوا نشاطها إليهم او إلى مؤسساتهم. وان من يفعل ذلك انما يسىء الى نفسه ومؤسسته

هذا فيما علقت إحدى عضوات حركة نساء في السواد على الحديث بقولها: أمر مخجل ومقزز ان ينسب الآخرون جهدنا وما نقوم به من أجل الدفاع عن حقوق الأنسان إلى انفسهم. وأشاحت السيدة بوجهها عنا أعتقادا منها باننا نقف وراء تزييف نشر الأخبار في وكالة (وفا) الفلسطينية الصادرة في رام الله. ولدى محاولتنا ايضاح الأمور للسيدة الغاضبة وبرائتنا مما نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا), ردت السيدة في نبرة اكثر حدة وقالت: ليس لدي وقت في التعليق على ذلك. لدينا عمل وهذا جزء من وقتنا

جدير بالذكر إلى ان السيدة أبرامس-حوراني كانت قد لفتت نظرنا إلى أن الحديث عن نشاطها يجب ان يكون مقرونا بكتابة إسمها كاملا (باولا ابرامس-حورني). وقالت بان إختصار إسمها أثناء الكتابة في وسائل الإعلام إلى (باولا حوراني) هو أمر غير محبب اليها, بل ومحرج لها أمام اليهود مشيرة إلى انها تنتمي لحركات يهودية تعمل في مجال حقوق الإنسان. وفي هذا الخصوص نؤكد للسيدة باولا أبراماس-حوراني إحترامنا لرايها وإسمها كاملا وان شيئا لم يكن مقصودا من طرفنا في تغيير إسمها أو الإنتقاص من كينونتها خاصة وانها المرة الأولي التي نعرف فيها إسمها كاملا

دار الحديث بيننا وبين السيدة ابرامس-حوراني خلال الأعتصام الذي نظمته اليوم دعما للإعتراف بالعضوية الكاملة لفلسطين أمام مقر الإتحاد ألأوروبي في فينا سلمت خلاله رسالة الى ممثل الأتحاد الأوروبي. ورغم قلة العدد المشارك في الإعتصام إلا انه كان ناجحا وحقق الهدف المنشود

وقد وزعت حركة نساء في السواد البيان على  المارة. ولوحظ بان قلة من المشاة قد رفضت استلام البيان, فيما وصف آخرون توقفت سياراتهم على ألإشارة الضوئية أمام المسيرة بانها إستفزازية ودعائية

جدير بالذكر بان السيد منذر مرعي وعادل سمور قد شاركا في الإعتصام وقدموا أعلاما فلسطينية للمعتصمين, وقد انضم اليهم في وقت متأخر دكتور جورج نيقولا وامرأة. وقد وقعت الجالية الفلسطينية على البيان الذي اصدرته السيدة أبرامس حوراني وحركتها

نسخة من البيان الذي سلم للأتحاد الأوروبي وزع علة المشاة هو أدناه

Vigil of Women in Black (Vienna)
and the Palestinian Community Austria for the
Recognition of Palestine as the
194th Full Member State of the United Nations

Date:                Wednesday, 28 September 2011

Time:               12 – 13 Uhr

Place:              Haus der Europäischen Union (Information Office of the
European Union)
Wipplingerstrasse 35, Vienna 1

Recognition of Palestine as the 194th Full Member State
of the United Nations!

Free Palestine!

End the Israeli Occupation of Palestinian Land!

Self-Determination for the Palestinian People!

The Apartheid Wall in Palestine Must Fall!

The decision of the Palestine Liberation Organization to seek full membership of the State of Palestine in the United Nations constitutes the beginning of an important phase in the national struggle to end the Israeli occupation and achieve independence.

Palestinians aspire to a future of freedom, dignity and prosperity, like all other peoples of the world.  The right of the Palestinian people to self-determination and to establish its state on the 1967 borders  with East Jerusalem as its capital is a natural, historical and legal right.  It is also a right guaranteed by all international laws, including the United Nations Charter and Resolutions, at the forefront of which is United Nations General Assembly Resolution 181 (II).

As such, Palestine’s membership at the United Nations is an important step towards freedom.  Full membership will bring the Palestinians closer to ending the Israeli occupation and exercising their  inalienable rights, including the right of self-determination and the return of refugees on the basis of United Nations resolution 194.

For this reason Women in Black (Vienna) and the Palestinian Community Austria is supporting the recognition of Palestine as the 194th Full Member State of the United Nations.

www.fraueninschwarz.at         www.palaestinensische-gemeinde.at


فينا – سبتمبر 26 2011, بدعوة من السيدة باولا أبرامس-حوراني, زوجة الكاتب والأديب الفلسطيني فيصل حوراني عضو المجلس الوطني الفلسطيني, التي ترأس حركة نساء موشحات بالسواد, اعتصم يوم الجمعة الماضي 23 سبتمير 2011 عدد من النمساويين بينهم أشخاص ذات أصول فلسطينية أمام مقر الأمم المتحدة في فينا مطالبين المنظمة الدولية في الإعتراف بفلسطين كدولة كاملة العضوية في المؤسسة الدولية. ملاحظة نص الدعوة الموجهة من قبل حركة نساء بالسواد والبيان الصادر عن الحركة يمكن الإضطلاع عليه في نهاية الخبر

وكان بين المعتصمين الحضور ممن استجابوا لدعوة أبرامس حوراني, المهندس سعيد الخضراء ممثلا عن المنتدى الفلسطيني, السيد منذر مرعي رئيس الجالية الفلسطينية, والدكتور جورج نيقول الرئيس الفخري لها, والسيد عماد سمور أمين سرها, السيدة حسنية عوض ممثلة المنظمة العربية لحقوق الإنسان في النمسا وتعمل سكرتيرا في السفارة الفلسطينية, إلى جانب عدد من النساء اللواتي ينضوين تحت لواء حركة نساء موشحات بالسواد في فينا

من جهته قال السيد منذر مرعي رئيس الجالية الفلسطينية في النمسا بان الجالية قامت بالمشاركة في التنسيق للإعتصام بالتعاون مع حركة نساء موشحات بالسواد, وان الجالية الفسطينية قد تواجدت منذ ساعات الصباح امام مقر الأمم المتحدة في فينا حيث قام بدوره في توزيع نشرة (فلاير) خاصة في المناسبة على العاملين في المؤسسة الدولية أثناء توجههم الى مواقع عملهم

واضاف السيد مرعي بانه قد سلم رسالة في الخصوص ذاته الى مكتب الأمم المتحدة ورئاسة الوزراء في النمسا طالب خلالها بدعم التوجه الفلسطيني في طلب العضوية الكاملة في الأمم المتحدة. واضح مرعي بان عددا من المؤسسات العربية والإسلامية كانت قد شاركت في التوقيع على رسالة الدعم للمطلب الفسطيني في الأمم المتحدة وذلك باستثناء إحدى المؤسسات الإسلامية المحسوبة على الفلسطينيين, حيت رفض القائمون عليها التوقيع بحجة عدم دعمهم للمطلب الفلسطيني في التوجه إلى الأمم المتحدة. ولم يتسن لنا الحصول على نسخة من الرسالة المشار اليها. إلا ان السيد مرعي وعد بتزويدنا بنسخة منها ولم يصلنا شىء منه

وأضاف السيد مرعي بان الجالية الفلسطينية قد عرضت خطاب الرئيس على شاشة تلفزيونية في مقرها, ثم انطلقت بعد ذلك في موكب سيارات استقلت فيه عددا من المركبات الخاصة التي ترفع الأعلام الفلسطينية في شارع (الرنج) مرورا في ساحة (بال هاوس) حيث مقري رئاسة الوزراء والرئيس النمساوي. وقال مرعي بان الهدف من تلك الخطوة كان لفت نظر الراي العام الى الخطوة التاريخية لتوجه الرئيس الفلسطيني في طلب الأعتراف الكامل في فلسطين في للمنظمة الدولية للأمم المتحدة

اعتصام يوم غد الأربعاء امام مقر الإتحاد الأوروبي في النمسا

وأضاف مرعي بان الجالية الفلسطينية وبالتنسيق مع حركة نساء موشحات بالسواد ستنظم غدا الثامن والعشرين من الشهر الجاري, اعتصاما آخرا امام مقر الإتحاد الأوروبي في النمسا, وذلك دعما للتوجه الفلسطيني في طلب العضوية الكاملة في الأمم المتحدة. كما ستسلمه رسالة في هذا الخصوص ذاته

على صعيد آخر بعث المهندس سعيد الخضراء برسالة الينا نصها فيما أدناه

From: Said Khadra <saidkhadra [at] yahoo [dot] com>
To: “kawther_salam [at] yahoo [dot] com” <kawther_salam [at] yahoo [dot] com>
Sent: Tuesday, September 27, 2011 12:15 AM
Subject:

اعتصام للجالية الفلسطينية في النمسا أمام مقر الأمم المتحدة دعما للقياده

عندما تزيف الأخبار لايملك الفلسطيني الا ان يقول الله يعين على المستقبل, والحقيقه ان الاستاذ فيصل حوراني تكهن بهذ ا التزييف قبل ان يقع وسؤالي من كان من السفارة الفلسطينيه امام الأمم المتحده
وكم شخص كان من الجاليه الفلسطينيه غير ثلاثة اشخاص وهل كانت الجاليه على علم بهذا النشاط وهل تقدمت بطلب لمثل هذا النشاط
عندما نسرق جهود الأخرين علينا ان نشعر بالخجل اذا كانت هناك معرفة بالخجل
سعيد

التاريخ : 26/9/2011 الوقت : 18:43
تجهيز نسخة للطباعةارسل الخبر Bookmark and Share

فيينا 26-9-2011 وفا- نظمت الجالية الفلسطينية في النمسا بالتعاون مع مؤسسه نساء موشحات بالسواد، اليوم الإثنين، اعتصاما جماهيريا حاشدا بحضور عدد غفير من ممثلي المؤسسات والفعاليات العربية والنمساوية.
ويأتي الاعتصام في إطار التحركات التي تقوم بها الجالية لمناصره ودعم القيادة الفلسطينية التي تقدمت بطلب قبول دوله فلسطين للجمعية العامة للأمم المتحدة

وسلم المحتشدون يتقدمهم رئيس الجالية الفلسطينية منذر مرعي أبو زيد مكتب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رسالة شكر وتقدير لدور الأمين المميز في دعم الشعب الفلسطيني والدور الهام للأمم المتحدة في مناصره شعبنا مطالبين إياه بدعم التوجه الفلسطيني بطلب عضويه دوله فلسطين انطلاقا من الدور السياسي والأخلاقي للأمم المتحدة
وأكدوا أن السلام الحقيقي يتأتى من خلال إعطاء شعبنا حقه في إقامة دولته المستقلة على أرض النبوات والرسالات السماوية

وعرضت الجالية خطاب الرئيس عبر شاشه ضخمه أقامتها في مقرها وبالتعاون مع صفاره دوله فلسطين، وتمت دعوه كافه المشاركين للانطلاق بمسيره سيارات رفعت عليه الأعلام الفلسطينية والشعارات المطالبة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية بحضور الدكتور زهير الوزير سفير دوله فلسطين في النمسا، وجاب المشاركون شوارع العاصمة النمساوية فينا

ووجهت الجالية رسائل عده للرئيس النمساوي هاينز فيشر ورئيس الوزراء ووزير الخارجية لحثهم على الطلب الفلسطيني بقبول فلسطين دوله كاملة العضوية في الأمم المتحدة

وجاء في نص الرسالة ضرورة حذو نفس الخطى التي انتهجها رئيس الوزراء النمساوي السابق برونو كرايسكي الذي كان أول من اعترف بمنظمه التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا للشعب الفلسطيني، وأشادت الرسالة بالدور الهام للعاصمة النمساوية التي كانت سباقه في إقامة ممثليه لفلسطين مطلع الثمانينات

ولدى استفسار المهندس الخضراء عن مكنون ما يعنيه في رسالته, والإعتصام الذي جرى يوم الجمعة الماضي 23 سبتمبر 2011 امام مقر الأمم المتحدة, قال الخضراء: بان الإعتصام قد جاء تلبية لدعوة حركة نساء موشحات بالسواد وليس بدعوة من الجالية الفلسطينية او بالتنسيق معها. وقال بان ثمانية فلسطينين (فقط) شاركوا في الأعتصام بين اربعين مشاركا من حركة نساء بالسواد, كان بينهم ثلاثة اشخاص يمثلون الجالية الفلسطينية وهم السيد منذر مرعي (ابو زيد), والدكتور جورج نيقولا, والسيد عماد سمور. وأضاف بان الخمسة الآخرين هم فلسطينيون ممن يمثلون مؤسسات أخرى

وقال الخضراء بان ايا من ممثلي السفارة الفلسطينية وابناء الجالية العربية لم يشارك في الأعتصام والنشاط امام مقر الأمم المتحدة, وأن تضخيم الأمور لا يعود بالنفع والفائدة, وانه فوجىء بما نشرته وكالة الأنياء الفلسطينية (وفا) حول الأعتصام. واثنى بدوره على جهود حركة نساء بالسواد التي تنشط في مجال دعم الشعب الفلسطيني وتسانده في مختلف توجهاته السياسية. ونفى الخضرا مشاركة السفارة الفلسطينية او تبنيها لأي نشاط داعم لإستحقاق ايلول في العاصمة النمساوية فينا. واضاف بانه استفسر السيدة حسنية عوض التي تعمل سكرتيرا في السفارة, عما إذا كانت مشاركتها في الإعتصام ياتي تمثيلا رسميا للسفارة الفلسطينية فردت عليه بالنفي, مؤكدة بان مشاركتها قد جاءت كممثل عن المنظمة العربية لحقوق الإنسان

وقال الخضراء بانه لم يشارك في موكب السيارات المتحرك في شارع الرنج وذلك لعدم امتلاكه ترخيصا من السلطات النمساوية الرسمية, إضافة إلى قلة عدد السيارات المشاركه فيه والتي لا تليق بحجم الحدث (وذلك فقا لوجهة نظره). وتمنى على الآخرين المصداقية في نقل وتوزيع الأخبار الصادرة عنهم, كما تمنى على وسائل الإعلام تحري الحقائق قبل نشرها. وتساءل الخضرا حول كاتب الخبر في وكالة (وفا) وقال: استهجن تجيير نشاط المؤيدين لفلسطين لصالح آخرين بسبب انتمائهم السياسي. مؤكدا على أن هذا التصرفات ليس في صالح فلسطين

هذا وفيما يلي نص الدعوة والبيان الصادرين عن حركة نساء بالسواد التي تتراسها السيدة باولا ابرامس-حوراني

———- Forwarded message ———-
From: Paula Abrams-Hourani <paula [dot] abrams [dot] hourani [at] gmail [dot] com>
Date: 2011/9/20
Subject: Vigil of Women in Black (Vienna) for the Recognition of Palestine as the 194th Full Member State of the United Nations, Friday, 23.9.2011, 8-9.30 a.m.
To: Paula Abrams-Hourani <paula [dot] abrams [dot] hourani [at] gmail [dot] com>

Vigil of Women in Black (Vienna) for the Recognition of Palestine
as the 194th Full Member State of the United Nations

Date:            Friday, 23 September 2011

Time:           8.00 – 9.30 a.m.

Place:          Vienna International Centre
Mohammed Assad Platz
(U1 – Exit Kaisermühlendamm)

Recognition of Palestine as the 194th Full Member State
of the United Nations!

Free Palestine!

End the Israeli Occupation of Palestinian Land!

Self-Determination for the Palestinian People!

The Wall Must Fall!

The decision of the Palestine Liberation Organization to seek full membership of the State of Palestine in the United Nations constitutes the beginning of an important phase in the national struggle to end the Israeli occupation and achieve independence.

Palestinians aspire to a future of freedom, dignity and prosperity, like all other peoples of the world.  The right of the Palestinian people to self-determination and to establish its state on the 1967 borders with East Jerusalem as its capital is a natural, historical and legal right.  It is also a right guaranteed by all international laws, including the United Nations Charter and Resolutions, at the forefront of which is United Nations General Assembly Resolution 181 (II).

As such, Palestine’s membership at the United Nations is an important step towards freedom.  Full membership will bring the Palestinians closer to ending the Israeli occupation and exercising their inalienable rights, including the right of self-determination and the return of refugees on the basis of United Nations resolution 194.

For this reason Women in Black (Vienna) is supporting the recognition of Palestine as the 194th Full Member State of the United Nations.

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!


Österreich News

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Volksgarten

Kurpark Oberlaa

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License