السفير الفلسطيني في ألمانيا يبكي ويشكي عدم دعوة الجالية اليهودية له للمشاركة في إحتفالات المحرقة

السفير الفلسطيني يطالب … والدول العربية والإسلامية بتدريس المحرقة اليهودية من جيل إلى جيل
الجالية اليهودية في ألمانيا ترفض مقابلة الرئيس عباس وممثله عبد الشافي
Palestinian Officials Pilgrimage to the Auschwitz
Holocaust Industry and PA Propaganda

السفير يقول: تعليمات الرئيس تقضي مشاركتنا في إحتفالات المحرقة
السفير يصف المحرقة بانها أسوأ جريمة في التاريخ
وقال: علينا أن نعلم الأجيال جيلا بعد جيل عن المحرقة كحدث رهيب يجب أن لا يكرر نفسه أبدا, وربما يقصد بأن مذابح (الهاجانا والبلماخ والأرجوان) في المدن والقرى والبلدات الفلسطينية كانت مزحة, وأن مذبحة غزة عام 2009 ربما كانت “دفاعا” عن النفس؟؟؟

بكى رجل الإقتصاد ممثل السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس في برلين, المهندس صلاح عبد الشافي (وهو أبن المرحوم الدكتور حيدر عبد الشافي المعارض لإتفاق أوسلو) الهولكست وندب حظه التعيس بسبب عدم دعوة الجالية اليهودية له للمشاركة في إحتفالات ذكرى الهولكست التي تقام في ألمانيا كل عام

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده السفير عبد الشافي مع مجموعة من الصهاينة الذين حلوا ضيوفا عليه في بعثة فلسطين في برلين خلال برنامج زيارة نظمته وزارة الخارجية الألمانية للصحفيين الأسرائيليين في ألمانيا في اواخر شهر حزيران الماضي, وتضمن زيارة قصيرة للسفير الفلسطيني جاءت بناء على رغبته  

السفير الفلسطيني ولكثرة بكائه على الهولكست اي المحرقة, قطّع قلب الصحفي الصهيوني وأثار عطف (بارك رافيد) الذي أصابته الدهشة من رد عبد الشافي فاعتقد للوهلة الأولى أنه يتحدث مع صهيوني من الجالية اليهودية وليس مع السفير الفلسطيني

الصحفي رافيد نشر بتاريخ 1 تموز 2012, تقريرا حول دموع السفير الفلسطيني في صحيفة هآرتس, التي بيعت قبل أعوام لمتنفذين صهاينة محسوبين على اليمين المتطرف, لتتساوى بذلك في تطرفها مع صحيفة يدعوت أحرنوت وتتفوق عليها في حلتها الجديدة وتطرفها خلال حرب الإبادة الصهيونية التي شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة المحتل في عملية المسكوب التي بدأت في 27 ديسمبر 2008 واستمرت حتى  18 يناير 2009

 

وكتب الصحفي تحت عنوان: سفير فلسطين في ألمانيا: المحرقة هي أبشع جريمة في التاريخ
واستطرد الصحفي يصف السفير عبد الشافي في البلاغة والصدق في حديثه عن المحرقة وقلبه يتقطع وينعصر الما لدى إجابته على سؤاله الخبيث حول مشاعره كسفير لفلسطين في ألمانيا مع كل الحساسية المحيطة بالمحرقة والمعاملة الخاصة لكل من اليهود وإسرائيل؟

وهنا انبرى السفير الفلسطيني هذيانا وبكاء ولطما كما لو وقعت المحرقة أمس الأول, وقال: “المحرقة هي أبشع جريمة في تاريخ البشريو جمعاء:” وينبغي علينا أن نعلم الأجيال جيلا بعد جيل عن المحرقة كحدث رهيب يجب أن لا يكرر نفسه أبدا”. وأضاف يولول ويقول: الهولوكوست هو مأساة إنسانية. واليهود كانوا الضحية الرئيسية في المحرقة، ولكن الغجر، والمثليون جنسيا والشيوعيين كانوا أيضا ضحايا فيها

وقال عبد الشافي ممثل الرئيس عباس وهو يلطم حظه التعيس حينا ويفخر بمواقفه النبيلة والشجاعة والجريئة حينا آخر: بانه زار بنفسه معسكرات الإبادة (شاونهاوس, و بخنفالد) ، وأضاف باكيا وذلك على الرغم من أنني لم أُدع إلى واحدة من العديد من الاحتفالات التي تقام سنويا في ألمانيا لإحياء ذكرى المحرقة

 واستجدى عبد الشافي الجالية اليهودية والصهاينة قائلا: إذا وجهوا لي دعوة (ويقصد حضور أحتفالات ذكري المحرقة), فانني بالتاكيد ساحضرها


وواصل السفير الذي فتح فمه كمحطة إذاعية وكان من الصعب على من حوله إغلاقه, وكشف عن فضيحة بالتـاكيد لا يعلم عنها أبناء وأحفاد الناجين اللاجئين الفلسطينيين من مذابح (عصابات الهجانا) في قبية ونحالين, ودير ياسين, وبيت داراس و … والمقيمين حتى اليوم في المنافي ومخيمات اللاجئين وقال: بان المشاركة في إحتفالات المحرقة, هي تعليمات صادرة من الرئيس محمود عباس للدبلوماسيين الفلسطينيين. وقال : بان السفير الفلسطيني في بولندا كان في (أوشفيتز) جنبا إلى جنب مع السفير الإسرائيلي. ويقصد زيارة مبعوث فلسطين خالد نايف غزال سفيان وسفير إسرائيل دافيد بيليغ  لمعسكر اوشفيتز في 25 اوكتوبر عام 2007

نقول للسفيرنا عبد الشافي يا ريتك ما فتحت فمك وحكيت, فالشعب كله ليس محمود عباس وانت, ويا حضرة السفير لما تطردك الجالية اليهودية وتقل قيمتك وما تعبرك, وترفض مقابلة رئيسنا, فحبذا لو أغلقت فمك في حبة تفاح أفضل لك من التصريحات الفاضية للصهاينة

اما انت ففي ستين داهية تزور متاحف المقبرة باسمك الشخصي فقط مثل ما بدّك, أو حتى (إن شاء الله) تنام فيها, ففي ستين الف داهية, فهذا الأمر لا يزيدنا إلا تمسكا في حقوقنا الوطنية, واستنقاصا لك وللمهام المخزية المنوطة بك

وليكن في معلومك يا رجل الإقتصاد الذي قفز مرة واحد للعمل الديبلوماسي, لو حتى شنقت نفسك ومت في حسرتك من البكاء على المحرقة, فلن يقبل أصغر طفل عربي فلسطيني مسلم او حتى بدون ملة في تدريس المحرقة في مناهج التعليم. كلمة ورد غطاؤها وضعها حلقة في أذنيك. وبالله عليك يا سفيرنا كم سجينا فلسطينيا زرت في زنزانته؟ وكم قرية فلسطينة مدمرة زرت في فلسطين؟؟؟

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!

000_4195A
000_4229A
000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License