Two Journalists Detained by Palestinian Security Forces

قوات الأمن الفلسطينية تحتجز مصورين بالقرب من مخيم الجلزون أثناء تصويرهما إعتداءاتها على المواطنين

Shadi

Shady Hatem, Pic Credit: Radio Bethlehem

The Arab Network for Human Rights Information (ANHRI), today, denounced the detention of two journalists by Palestinian security forces, during their coverage of the clashes between residents of Jalazoun and Palestinian security forces, north of Ramallah.

Palestinian security forces detained, last Sunday January 12, “Samer Nazzal” and “Shady Hatem”, photographers of “Raya Media Network”, while they were covering the security forces’ assault on refugees of Jalazoun camp; following the latter closed all the streets leading to Ramallah, in protest against the neglect of UNRWA -United Nation Relief and Works Agency- to the strike of their workers, which has started since 40 days.

The conditions of services in the camp, consequently, were deteriorated. A number of refugees had been wounded and transferred to the hospitals in order to receive treatment, after security fores dispersed them by batons. Following a short period of time, the photographers were released after the contents of their cameras had been deleted. They were also prevented from continuing their press coverage. Moreover, the photographers were being negotiated on not to ever again shoot assaults on citizens, and to focus, instead, on citizens’ reactions towards the police. They, however, refused to do so.

“Palestinian security forces’ detention of two journalists while they were doing their work is considered a clear violation of press freedoms, and an attempt from authorities to muzzle mouths and the opposition; in the light of violations committed by the authorities against demonstrators in order not to expose such violations to the public opinion. The detention is also considered as a continuation to the violations committed by Palestinian security forces against journalists and media professionals, for example, during their coverage of protests in Al-Bireh city in West Bank; in response to calls by Hamas movement last August”, ANHRI said.

ANHRI added that Palestinian authorities shouldrespect the Palestinian Basic Law, which affirmed, in Article 19, on the freedom of opinion, expression and peaceful protest.

ANHRI demanded from Palestinian authorities to open an immediate investigation into the detention of two journalists, who were prevented from doing their work. It also calls for bringing the security personnel, who are responsible for such a violation, to a fair trial.

IMG_0994It should be noted that the European police unit COPPS has been stationed since years in Ramallah and trains the Palestinian Police in the suppression of the Palestinian civilian society and of any citizen who would express views against the occupation.

The EU COPPS is garrisoned in Ramallah and works in occupied Palestine according to supplemental political protocols imposed on the Palestinian people. Their presence has resulted in a great increase in the brutality of Palestinian police. They are fully responsible for mass arrests, torture, deaths and continued violations of human rights perpetrated by the Palestinian police.

The European COPPS forces train the Palestinian police to do their dirty work which simply can be described as methodical violations of the international humanitarian law, as repressive dictatorship gangs whose tasks are defined simply as suppressing Palestinian opposition to the occupation and to turn Palestine into a bigger Guantanamo.


قوات الأمن الفلسطينية تحتجز مصورين بالقرب من مخيم الجلزون أثناء تصويرهما إعتداءاتها على المواطنين

مدى – المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية – رام الله
استنكر المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية “مدى” احتجاز أفراد من الأمن الوطني والشرطة الفلسطينية لمصوري وكالة راية للإعلام سامر نزال وشادي حاتم أثناء قيامهما بتصوير مواجهات اندلعت بين قوات الأمن الفلسطيني وأهالي مخيم الجلزون بسبب قيامهم بإغلاق الشارع المؤدي إلى مدينة رام الله احتجاجاً على إضراب موظفي وكالة الأونروا منذ أكثر من 40 يوماً

ووفقا للبيان الصادر عن المؤسسة, فقد قام أفراد من الأمن الوطني والشرطة اليوم باحتجاز مصوري وكالة راية للإعلام سامر نزال وشادي حاتم أثناء قيامهما بتصوير مواجهات اندلعت بين قوات الأمن وأهالي مخيم الجلزون بسبب قيامهم بإغلاق الشارع المؤدي إلى مدينة رام الله احتجاجاً على إضراب موظفي وكالة الأونروا منذ أكثر من 40 يوماً

وأفاد نزال لمركز مدى بأنه كان يقوم بتصوير الأحداث مع زميله شادي حاتم، وأثناء ذلك اقترب منهما رجال الأمن والشرطة وقاموا بمصادرة كاميرتيهما. وأضاف نزال: “بعد حوالي ربع ساعة أعادوا لنا الكاميرات ولكنهم قاموا بحذف الصور وأمرونا بعدم تصوير وجوه رجال الأمن أو تصويرهم وهم يعتدون على أهالي المخيم

إن المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية مدى يستنكر هذا الانتهاك الذي يتنافى مع القانون الأساس الفلسطيني الذي كفل حرية الرأي والتعبير. ويطالب الجهات المختصة بتمكين الصحفيين من أداء واجبهم المهني بحرية

ووفقا لما ذكره راديو بيت لحم في تقرير نشره على موقعه – قام أفراد من الشرطة الخاصة (شرطة مكافحة الشغب) مساء اليوم الجمعة، بالإعتداء على مصور “شبكة راية الإعلامية” الصحفي شادي حاتم وتمزيق قميصه، بالاضافة إلى مصادرة الكاميرا الخاصة بالزميل منذر زهران وحذف الصور منها بالقوة، وذلك اثناء تغطيتهم لمباراة لكرة الطائرة في ملعب ماجد اسعد برام الله بين فريقي جيوس وسنجل

و حول تفاصيل الحادثه قال الصحفي شادي حاتم” أثناء تغطيتي للمباراه وفور انتهائها وقع شجار بين مشجعي الفريقين مما استدعى تدخل شرطة مكافحة الشغب، لذا ابتعدت عن مكان الشجار نحو احدى الزوايا، لكن على الرغم من ذلك تقدم أحد أفراد الشرطة نحوي و امسكني واقتادني خلفه، وسألني اذا قمت بالتقاط أي صور لما يجري، رغم افصاحي بشكل واضح بأنني أعمل كصحفي، لكنه لم يقتنع بذلك و قام بالاعتداء علي و تمزيق قميصي

من جانبها ادانت إدارة راية أف إم وشبكة راية الإعلامية هذا الإعتداء غير المبرر على مصورها شادي حاتم، و الزميل منذر زهران، وطالبت الشرطة الفلسطينية بالتحقيق بالحادثة وباعادة الاعتبار للزميلين المصورين شادي حاتم ومنذر زهران وتقديم الفاعلين من الشرطة للقصاص الذي يستحقونه وفقا للقانون واجراءات الشرطة في مثل هذه الأحداث.

جدير بالذكر بأن قوات الأمن الفلسطينية تواصل إستخدام القوة المفرطة حيال الصحفيين والمصوريين الذين يقومون بتصوير وتوثيق الجرائم التي ترتكبها أثناء أقتحامها للمخيمات الفلسطينية لإعتقال المواطنين إستجابة لمطالب إسرائيلية, وخلال مواجهتها للمسيرات السلمية

وتستخدم السلطة الفلسطينية نظام القبضة الحديدية للأنظمة الديكتاتورية في مواجهة الشعب الفلسطيني, وهي تتلقى تدريباتها على أيدي قوات الشرطة الأوروبية “كوبس”,  التي تتواطأ بشكل مباشر مع أنتهاكها لحقوق الإنسان وذلك خلافا لنصوص القوانين والدساتير الأوروبية المعمول بها في بلاد الإتحاد ألأوروبي

Comments are closed.

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!

000_4195A
000_4229A
000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License