Prague Explosion: Are PA Embassies Smuggling Weapons for the CIA?

ماذا وراء مقتل سفير فلسطين في براغ. أقرأ في العربية في نهاية التقرير

Update: Jan. 29 2014 – Why has the Czech Republic not yet released the results of the investigation into the death of the Palestinian Ambassador Jamal Muhammad al-Jamal, who was killed by explosives found in his house on the first of January 2014?

jamal al-jamalIt was reported by the Czech Republic police and the “foreign minister” of the PA, Riyad Al-Maliki, that the final results of the investigaiton into Ambassador al-Jamal’s death would be released “in at most 10 days after his death”. Now a month is over and the news about the death of Ambassador al-Jamal and the cache of illegal weapons found in the embassy in Prague has disappeared from the media, as if this event had never taken place.

The unclear disposition of the official authorities of the Czech Republic begs the question, what are the reasons behind the silence of the authorities? What is the price paid by the Palestinians in return of this silence? Is their silence in the interest of USA, Israel and the EU? Does the price for this silence presumably accorded behind the scenes in any way affect the Palestinian National rights?

As we expected earlier, the Czech Republic hiding the results of the investigation into the ambassador’s death confirms that the PA diplomatic staff is part of an international network of weapons smugglers who support and finance terrorist movements in a number of Arab countries, were chaos has erupted for the benefit of globalist powers such as USA, Israel and the EU.

The Czech Republic is a member of the EU, and the EU is obviously playing a political role and implementing policies which are in favour of Israel only, in the so-called peace negotiation between Israel and the PA. The EU has recently offered unprecedented financial support to the Palestinian Authority in exchange for ceding the inalienable national rights of the Palestinian people in favor of Israel.

The question is: Is the Czech Republic silence on the death of Ambassador Al-Hamal and the presence of machine guns and ammunitions at the PA Embassy used to exert further pressure of the PA to renounce more rights to Israel, the EU frenemy?

January 5th, 2014 – According to the Czech newspapers, 70 machine guns, automatic rifles and other weapons as well as explosives were found at the house of Palestinian Ambassador Jamal Muhammad al-Jamal at the Suchdol district of Prague, who died in his house under mysterious circumstances last Wednesday Jan. 1 2014. Enough weapons to equip a small military unit were found at the residency.

The scandalous discovery raises the question, whether the staff of the diplomatic mission is smuggling illegal weapons for Palestinian gangs working under clandestine command of the Palestinian Authority, or whether they themselves are members of an international network of weapons dealers connected with active terrorist cells around the world, whether they work for the benefit of extraneous intelligence agencies to finance terrorist movements in a number of Arab countries were chaos has erupted for the benefit of globalist powers such as USA, Israel, EU, Russia etc., or the PA diplomatic staff is using their diplomatic position simply as a cover to transport weapons to specific recipients as a way to make wealth, i.e., corruption. 

d-4In any case, the disclosure of the vast cache of weapons at the Palestinian Embassy is a scandal of major proportions for the Palestinian Authority and its diplomatic missions around the world. It is a flagrant violation of diplomatic protocols and the trust extended by the Czech Republic and the Palestinian Foreign Minister has to resign immediately.

Is not acceptable that the Palestinian Authority is seeking to become accepted as a state while some of its members still have the mindset of armed gangs in countries which have granted them to open diplomatic representations on its territories!

The discovery of the scandal also raises doubts about the official version of the death of Ambassador al-Jamal, it points the finger towards the involvement of personnel of the PA in the murder of the Ambassador. This suspicion comes up after the contradictory statements made by representatives of the Palestinian Authority, members of the so-called diplomatic staff at the embassy in Prague, and the daughter of the Ambassador, 30 y/o Rana in the wake of the death of the Ambassador.

Untitled-1According to embassy spokesperson Nabil al-Fahil, the safe which exploded “had not been used for at least 25 – 30 years”. Rana, the Ambassador’s daughter, contradicted these allegations and said instead that the safe had been previously used and opened by her father several times before the explosive device exploded last Wednesday.

Rana also denied other narratives surrounding the death of her father. She said that an explosive device had been planted in his house to assassinate him. She stated: “The safe has been used daily for 30 years in the offices of the Palestinian embassy. It is old, not modern, and has no (hi-tech) devices.”

She further said: “My father had used the safe without being harmed before heading to Egypt two months ago, a period in which the safe was also used by other employees in the embassy.”

She added: “When my father returned a few days ago to the Czech Republic, the safe was moved to his house. She also said the explosion did not come from inside the safe, but from underneath it, insisting that the incident was not an accident, but that her father was “assassinated.”

The statement of Mrs. Rana al-Jamal raises questions about the company that transported the old safe, allegedly containing explosives, from the Palestinian Embassy offices in Prague to the new residency her father at Suchdol: who is the owner of that company and what is his origin? It is useful to remember that a moving company in the USA, Urban Moving Systems, was implicated in the 9/11 terrorist attentate, and that its jewish owner, a Dominick Suter, fled to israel abruptly when the company came to the attention of American authorities.

PA Foreign Minister Riyad al-Malki described the blast as a “work accident” in a statement given to the official TV and News Agency Wafa even before the Czech police started their investigation into the incident. He added: “The safe was old, and it was made in a way that if it is being opened in a wrong way, an explosive device attached to its door would explode, and this is what happened.” the immediacy of his reaction and its notorious bad timing made clear that Al-Malki was trying to cover up the existence of a weapon cache at the Prague Embassy.

jiri-sedivyMr. Jiri Sedivy, former chief of staff said during an interview with Aktuálne.cz: “Palestinian diplomats would have finally to stop playing on theatre and explain to the Czech Republic what arms depot in Prague served. Unprecedented scandal is a threat not only Czech Republic and other European countries, but perhaps the international community too.

He expressed his fears saying: “Seventy- automatic rifles and submachine guns which found at the Palestinian embassy. If I am not mistaken, such as arms depot is always jam-packed with not only weapons, but also the necessary accessories, ammunition and explosives.”

He added: “It scares me. It is not just about flagratní violation of diplomatic norms and practices, but also security policies in such storage arsenal, hence the tragic death of Ambassador Jamal Mohammed Jamal. Still more terrified I get a similar arms depot may the Palestinians have not only in Prague, but also in other European representation. I think it’s even very likely. Completely random explosion might reveal something incredible … perhaps monstrous. And nobody at this point knows what other things the Palestinians hide in Europe and overseas.

Ambassador Jamal Muhammad Al-Jamal was born in 1957 in Beirut to a family which had been expelled by the zionist invaders from their homeland in Jaffa and settled in the Shatila refugee camp in Lebanon. Young Jamal joined Fatah in 1975, which was then headed by Yasser Arafat. Al-Jamal worked since 1979 as an assistant to the Ambassador of the Palestine Liberation Organization in Bulgaria. In 1984 he moved to the embassy in Prague, where he subsequently worked as acting ambassador. Between 2005 and 2013, Al-Jamal became consul of the “State of Palestine” in Alexandria, Egypt. Al-Jamal had been appointed ambassador to Prague on October 11, 2013.

Credit for Pictures in this report: http://zpravy.idnes.cz


ماذا وراء مقتل سفير فلسطين في براغ
1600325مقتل سفير فلسطين في براغ يفجر قضية الإتجار بالسلاح في سفارات فلسطين. المالكي مطالب بالإستقالة, قائد في الجيش التشيكي يصف السلاح بأنه يكفي لتسليح وحدة صغيرة في الجيش. سبعين رشاش وعدد آخر من البنادق الآلية و… والمتفجرات والذخيرة تملأ مستودع السفارة الفلسطينية. السلطة تضلل الشعب وتقول بأن الأسلحة قديمة وكانت بداخل الخزنة التي انفجرت؟؟ الخزنة بحجم ثلاجة صغيرة سعتها لا تزيد عن 2 قدم
هل سفارة فلسطين متورطة في إمداد العصابات الإرهابية بالسلاح؟ ماذا تخفي السلطة الفلسطينية عن الشعب؟؟

الفضيحة التي أعلن عنها في أعقاب مقتل السفير الفلسطيني في براغ جمال محمد الجمل في الأول من يناير عام 2014, والكم الهائل من الإسلحة التي تم العثور عليها صدفة مخبأة في مقر البعثة الدبلوماسية, والتي تكفي لتسليح خلية عسكرية صغيرة, ما زالت تلقي بظلالها على الرأي العام ودول الإتحاد الأوروبي وكذلك على العلاقات الدبلوماسية ما بين فلسطين والتشيك

Und-2ووفقا لما نشرته صحف الجمهورية التشيكية، فقد تم العثور على عشرات البنادق الآلية وسبعين رشاش وكم هائل من المتفجرات والذخيرة مخبأة في المبنى في مكان يصعب الوصول إليه في المنزل الجديد للسفير الجمل في العاصمة براغ, وقد عثرت الشرطة على الذحيرة خلال عملية مسح شامل ووضع علامات لتحديد مبنى السفارة الجديد

وفي وقت تدعي فيه السلطة الفلسطينية بأنها تسعى جاهدة من أجل الوصول إلى دولة فلسطينية مستقلة, فإن إخفاء السلاح في مكان يصعب الوصول إليه, يدلل على سوء نواياها ويشير إلى أن عقلية العصابات الإرهابية ما زالت تحكم عناصر السلطة الفلسطينية والمتنفذين فيها

ويطرح اكتشاف الأسلحة في مقر سفارة دبلوماسية التساؤل حول ما إذا كان أفراد البعثة الدبلوماسية يتاجرون في السلاح بشكل غير قانوني لصالح أفراد متنفذين في السلطة الفلسطينية, أم لصالح أجهزة مخابرات أجنبية دولية تعمل على تمويل حركات المتمردين والعصابات في عدد من الدول, أم لصالح أنفسهم؟؟؟

وهل سبق ونقل موظفي السفارة في حقائبهم الدبلوماسية الأسحلة من مكان لآخر؟؟

في كل الأحوال فإن الكشف عن وجود السلاح في مقر سفارة فلسطين هو فضيحة للسلطة الفلسطينية

ومقر سفارة فلسطين  الجديد, عبارة عن بناء شرعت السلطة الفلسطينية بإنشاءه قبل أقل من عام, بعد شراء قطعة أرض لا يقدر سعرها بثمن, وأقامت عليه المبنى بسرعة متناهية, وهو مقر لإقامة السفير والسفارة, وذلك رغم أن الضائقة المالية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني والتي لا تتردد السلطة في الإعلان عنها في كل مناسبة وعلى الفارغ البطال؟؟؟

 Untitled-7كما أن أكتشاف الأسلحة في مقر السفارة يعد إنتهاك فاضحا لبرتوكولات العمل الدبلوماسي في براج والدول الأوروبية, وكذلك أنتهاكا لإتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية, التي بموجب نصوصها فإنها تقضي بإخضاع أسلحة الحراسة الخاصة بالدبلوماسيين للقوانين المحلية وترخيصها

الوزير الفلسطيني متهم, ويبقى متورطا بالفضيحة ما لم يقدم إستقالته الفورية. ليس معقولا أن يكون د. رياض المالكي وزيرا للخارجية وطرطورا في آن واحد لا يدري ما يجري في سفاراته؟؟؟

فإن كان الوزير يدري, فلماذا يسكت عن هذه المهازل والجرائم التي لطخت إسم فلسطين والشعب الفلسطيني؟؟ وإن كان لا يدري فهي الطامة الكبرى

ومن حقنا أن نتساءل في حال معرفة الوزير بالفضيحة وسكوته عليها, قبل الكشف عنها: فهل يعود ريع الإتجار بالسلاح عليه وعلى الصندوق القومي الفلسطيني بما فيه الفوائد, ولحساب من يعود ريع الإتجار بالسلاح في سفارة فلسطين الدبلوماسية؟؟

jiri-sedivyجيري سيدفي

طالب قائد الجيش التشيكي السابق “جيري سيدفي”, ورئيس معهد الدراسات الأمنية, طاقم السفارة الدبلوماسية بالكف عن اللعب على المسرح والكشف عن حقيقة الأسلحة

وقال سيدفي: عليهم أن يوضحوا للسلطات التشيكية أي جهات مسلحة يدعمون في براغ (أنقر على هذا الرابط لتقرأ تصريحات المسؤول الأمني)؟؟
واستطرد المسؤول العسكري السابق قائلا: إن العثور على مستودع للأسلحة خدم فضيحة لم يسبق لها مثيل منذ فترة طويلة, وهذه الفضيحة لا تهدد فقط جمهورية التشيك والدول الأوروبية أخرى, بل وربما المجتمع الدولي

وقال “سيدفي” معلقا على الترسانة المخزنة في السفارة, هذا يخيفني. فهذا ليس فقط انتهاكا للأعراف والممارسات الدبلوماسية، ولكن أيضا للسياسات الأمنية, وبالتالي أدى إلى الوفاة المأساوية السفير جمال محمد جمال

واستطرد قائلا ولكن شعوري بالرعب أكثر أن يكون للفلسطينيين مستودعات للأسلحة مماثلة ليس فقط في براغ، ولكن أيضا في دول أخرى من دول الإتحاد الأوروبي. لم أكن اتوقع أن يكشف انفجار عشوائي عن شيء لا يصدق … ربما وحشية. وعند هذه النقطة لا أحد يعرف ما خفي في اوروبا وفي الخارج

miitary-2وزاد المسؤول الأمني في نقده للطاقم الدبلوماسي في السفارة قائلا: ربما نحن نتحدث عن شبكة كاملة منظمة تنظيما جيدا لتوزيع الأسلحة والمتفجرات, التي تعمل تحت غطاء دبلوماسي لتنفيذ مهمات نقل معدات الأسلحة والذخيرة لأماكن محددة

واوضح قائلا – أنا لا أتحدث عن الإرهاب، ولكن تجميع ونشر معدات عسكرية خاصة بهذا الشكل يمكن أن تستخدم في حالات معينة في العمل. وهذا هو أسوأ الظن, وأعتقد أن الإستخبارات التشيكية لا تختلف معي في مثل هذا التفكير والإعتقاد

ووصف مقولة وجود الأسلحة في السفارة للدفاع عنها بالهذيان, وقال: على الفلسطينيين أن يتذكروا أنه لم يحصل لهم في جمهورية التشيك خلال الماضي أو الحاضر أي اضطهاد أو تهديد

وقال في الدبلوماسية لا يمكن أن تتصرف كمطلق نار, ويقصد “كالمجرمين والإرهابيين”. كل ما لديهم في الوقت الراهن، هو في يد الفلسطينيين: سمعتهم ومصداقيتهم, وائتمانهم, ويقصد أن هذه الأمور هزت في جمهورية التشيك

ونفى المسؤول التشيكي نظرية إغتيال السفير الصادرة عن إبنته مؤكدا أن ما جرى ربما قد جاء بسبب تداول المتفجرات بطريقة غير سليمة, فالسفارة الفلسطينية تجمع الذخيرة بطريقة روتينية, دون إحترام لأبسط القواعد والإحتياطات الأمنية, والنتيجة – نتائج عكسية, ومقتل السقير

علامات إستفهام عريضة؟؟

إكتشاف المعدات العسكرية في سفارة فلسطين, يلقي بهالة من الشكوك حول مقتل السفير الجمل, وأسباب مقتله, ويؤكد بأن هناك علاقة ما بين الأسلحة التي تم العثور عليها في السفارة وبين حادث الإنفجار العرضي, وهو بذلك يوجه أصابع الإتهام لمن حوله في السلطة الفلسطينية

حتما فإن السفير القتيل كان يدري بوجود الأسلحة في مستودع السفارة, ويدرى ماهيتها , وتاريخها, … والوثائق المتعلقة فيها. فقد عمل “الجمل” على مدى عشرين عاما قنصلا في سفارة براغ قبل أن يتسلم مهام منصبه كسفير في أواخر العام الماضي؟؟؟

والمعروف أن تجارة السلاح لعبة قذرة, ليست نزيهة وشريفة, ودوما تقود لإرتكاب جرائم. ولا ندري عما إذا كان السفير القتيل على علم بالوثائق المتعلقة في السلاح المخزن لديه في السفارة؟؟ لا ندري إن كان حادث مقتله على علاقة بالوثائق المتعلقة بالسلاح

تصريحات د. المالكي مثار للشكوك؟؟؟

 قبل جمع الشرطة التشيكية للقرائن والدلائل المتعلقة في الجريمة جاءت التصريحات  الضبابية المتسرعة والمتناقضة التي ادلى فيها وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي, لتشير بالبنان إلى تورط الجانب الفلسطيني في الجريمة

الدكتور رياض المالكي إدعى بأن الانفجار جاء نتيجة قيام السفير بفتح الخزنة التابعة للسفارة بعد نقلها من مقر السقارة القديم إلى مقرها الجديد. وقال: انه بعد فتح السفير لهذه الخزنة طلب من زوجته إحضار ورقة وقلم من اجل جرد ما بداخلها (ولم يقل ما بداخلها) إلا أن الانفجار قد حدث نتيجة ملامسة السفير لمحتوى الخزنة, وقد تم نقله  إلى المستشفى لتلقي العلاج إلا انه فارق الحياة بعد أربع ساعات متأثراً باصابته

أما المتحدث باسم السفارة الفلسطينية السيد “نبيل الفحل” فقد ادعى بأن الخزنة لم تفتح على مدي 25 – 30 سنة, وأن الأسلحة قديمة وقد تم تسليمها للشرطة

فإن كانت تصريحات المسؤول صحيحة فلماذا أبقت السفارة على الأسلحة لديها في مقر بعثتها الدبلوماسية طوال هذه السنين؟؟

 وأغلب الظن بأن تصرحات السيد “الفحل” غير صحيحة, وأن الأسلحة كانت مخبأة بشكل متعمد عن عيون الشرطة وتم إكتشافها في الصدفة أثناء مسح الشرطة لملكية السفارة. وأن الخزنة كانت خالية من الأسلحة, فسعة الخزنة 2 قدم, وما عثر عليه من أسلحة حتى لو كانت قديمة (بنادق آلية وسبعين رشاش وكم هائل من المتفجرات والذخيرة) فلا يمكن بأي حال من الأحوال حشوها في خزنة صغيرة؟؟؟

إلشرطة التشيكية الجنائية مسحت خطوات مختلفة لأشخاص حاموا حول مخبأ الأسلحة قبل أيام من مقتل السفير وبعده. وهذا ما ستكشف عنه الأيام القادمة والتحقيقات

أما في حال إرتباط وجود الأسلحة في مقر السفارة بأجهزة المخابرات العالمية الممولة لعصابات تعمل بالرموت كنترول في الدول العربية ومناطق الصراع, واستخدام أفراد البعثة الدبلوماسية الفلسطينية لتقديم مهمات في هذا السياق, فإن جمهورية التشيك حتما ستلتزم الصمت حفاظا على قاذورات عمل أجهزة المخابرات الدولية التي تشترك معها الدول الأوروبية في كثير من الأحيان في عدد من الإتفاقيات والمصالح, وربما تنفي غدا أو بعد غدا – وتحت ضغوط أمريكية – صحة عثورها على المتفجرات التي ملآ الحديث عنها محطات التلفزة والإذاعة

أما تصريحات إبنة السفير رنا (30 عاماً) فجاءت لتناقض تصريحات الوزير المالكي. وقالت “رنا” في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء, أن مقتل والدها عمل مدبر وليس مجرد حادث عارض, مشيرة إلى أن والدها تولى منصبه سفيراً في براغ في أكتوبر الماضي، لكنه خدم في البعثة منذ 20 عاماً في منتصف الثمانينات وأنه استخدم الخزانة في تلك الفترة

وأكدت رنا أنه جرى إفراغ الخزنة من محتواها ونقلها إلى المنزل، وأن والدها كان يضع وثائق داخلها وهي مفتوحة، موضحة أن الانفجار وقع أثناء استخدام والدها للخزانة

تصريحات “رنا” ستتلاشى تحت تأثير الحيتان المتنفذة والمتصارعة في السلطة الفلسطينية, وليس بعيدا بان يقوم المجرمون بإسكات صوتها من خلال إبراز وثائق تطرف عينها فيما يتعلق بتورط والدها في إخفاء السلاح

Comments are closed.

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!

000_4195A
000_4229A
000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License