New Intifada Against Israel And The PA

مصر تطالب بنسخ من ملفات فساد مؤسساتها في النمسا
المكتب الثقافي المصري: تأجيل نظام الفصلين الدراسيين للعام 2013 – 2014
إنتفاضة فلسطينية ضد الإحتلال الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية

Amjad Odeh-11In the late hours of Tuesday, August 27 2013, Palestinian “security” forces, or rather death squads, assassinated Amjad Odeh, 37, who was standing in front of his furniture shop in the Askar refugee camp near Nablus. Odeh had recently been released from Israeli jail. His murder was perpetrated only a day after the assassination of three other Palestinians by the Israeli occupation forces at the Qalandia refugee camp near the headquarters of “president” Abbas PA in Ramallah.

Both assassinations were perpetrated by israeli forces and Palestinian militias during unlawful arrests against Palestinian political activists in opposition of the PA. From the israeli side, the acting agency was the internal intelligence or “Shabak”, and from the Palestinian side it was the so-called “Intelligence Police”, the so-called District Coordination Office (DCO) coordinated the murderous raids.

In the wake of the Palestinians assassination by israeli occupation and PA militias and the daily Jeepcoordination of arrests, a new Intifada and huge marches of anger against the PA and the Israeli occupation have broken out in several Palestinian cities in the West Bank.

According to Palestinian eyewitnesses, the situation in Nablus in the northern West Bank and Hebron in the south is very tense. The angry marches have shut down the main streets and center of several cities and the refugee camps of Askar, Balata and Al-Fawar. The shopkeepers have closed their shops in protest against the continuous horrors, crimes and violations of the most basic Palestinian rights by the PA.

Angry Palestinians burned a building of the so-called “national security” near the Askar refugee camp, a “security police” building near the Balata refugee camp and dozens of cars, among them 5 cars which belonged to several units of uniformed thugs of the PA.

IntifadaThe new Palestinian Intifida spread from the outskirts of the Rafidia Hospital in Nablus, where the body of the PA victim Amjad Odeh had been transferred to. A number of cars and a military jeep belonging to the PA “security forces” parked before the hospital were burnt, and the protesters stoned the PA forces.

The PA militias are currently implementing the widest arrest campaign against the Palestinian opposition following the Egyptian military coup and since the start of the useless political “negotiations” with Israel under US secretary of state John Kerry, in coordination with the israeli intelligence services.

Hundreds of Palestinian political activists have been arrested by the PA during the past weeks and PA militia elements have perpetrated brutal horrors against the relatives and families of their victims during the arrest campaign.

Journalists are banned from reporting about the PA arrest campaign and other crimes. The Palestinian media is tightly censored by the PA “security”, which has planted dozens of their elements to work as editors at the various newspapers and agency headquarters in Palestine. Whenever the Palestinian media “reports” about the crimes of the PA, they have to turn the facts upside down and smear honey over the horrors.

new intifasaBelow is an example of the comic coverage of the new Intifada of the Palestinian News Agency Maan:

NABLUS (Ma’an) — Palestinian security forces killed a man in a Nablus-area refugee camp late Tuesday, officials and witnesses said.Amjad Odeh, 37, died in what Palestinian officials described as an exchange of fire between the security forces and a wanted man in Askar refugee camp.Odeh was taken to Rafidia hospital were he was pronounced dead. There were reports of other injuries. Witnesses told Ma’an that dozens of Palestinians attacked security forces with rocks after the incident.

The official Palestinian News agency, WAFA, which is run and paid by PA, did not write even one sentence about the assassination of Odeh. The ِArabic report is below


 

بوادر إنتفاضة في الضفة الغربية ضد السلطة الفلسطينية وحليفها الصهيوني

مسيرةإغتالت مساء عصابات الموت الفلسطيني التابعة للرئيس “عباس”, أو ما يسمى ب “قوات الأمن”, المواطن أمجد عودة أمام محله التجاري للمفروشات في مخيم بلاطة القريب من مدينة نابلس, وذلك بعد يوم واحد من إغتيال قوات الإحتلال الصهيوني لثلاثة مواطنين في مخيم قلنديا القريب من رام الله

والمواطن عودة متزوج وهو أب لعدة اطفال، ومعتقل سياسي سابق في سجون السلطة الفلسطينية والإحتلال الصهيوني, وقد قضى ستة أعوام في سجون الاحتلال, الأمر الذي يعزز مقولة إتباله بشكل متعمد وليس خطأ كما تشيع السلطة في وسائل الأعلام

جاءت عمليات الإغتيال الصهيونية والفلسطينية المكملة لبعضها في المهام والأهداف, والتي لا تستند على أسس قانونية, خلال عمليات دهم مفاجىء للمخيمات بغية إعتقال عدد من عناصر المعارضة الفلسطينية الغير موالية للرئيس منتهي الولاية محمود عباس, وإستجابة للمطالب الإسرائيلية, وأوامر جون كيري الوسيط الحالي لما يسمى ب “مفاوضات السلام” الهادفة لبيع ما تبقةى من فلسطين

 وتنفذ السلطة الفلسطينية بمساعدة قوات الجيش الإسرائيلي, عمليات إعتقال واسعة بين صفوف المعارضة الفلسطينية منذ بدأ مفاوضات سياسية عقيمة مع إسرائيل قبل أسابيع

وفي وقت تعكف فيه إسرائيل على توسسع الأحياء الإستيطانية السرطانية فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة, تقوم السلطة الفلسطينية في المقابل بشن حملات إعتقال واسعة لعناصر المعارضة في ظل تعتيم إعلامي فاضح

وتفرض السلطة الفلسطينية رقابة كاملة على وسائل الإعلام الفلسطيني المرئي والمسموع والمقروء, وهي توظف عددا من عناصرها الأمنيين ليعملوا في مجال الإعلام كمحررين في الصحف, إلى جانب توظيفها عددا من المخبرين ليعملوا كصحفيين  
    
وقد أندلعت يوم أمس مسيرات غضب واسعة في عدد من المدن والمخيمات في الضفة الغربية في أعقاب إستشهاد الفلسطينيين وتواصل عمليات الإعتقال والتنسيق الأمني من قبل السلطة الفلسطينية مع جنود الإحتلال الصهيوني

واوضح شهود العيان ان الوضع في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية والخليل جنوبها متوتر للغاية، حيث قام شبان غاضبون باغلاق الشارع الرئيس وسط المخيم وإحراق سيارات عسكرية فلسطينية توقفت في المكان, فيما أغلقت المحلات التجارية أبوابها في مشاهد تنذر في إندلاع إنتفاضة فلسطينية ثالثة ضد السلطة الفلسطينية وحليفها الأحتلال الصهيوني

وذكر شهود عيان أن الشبان احرقوا غرفة للأمن الوطني قرب مخيم يلاطة، وغرفة حراسات تابعة للشرطة ، كما حطموا عددا من الاشارات الضوئية

وامتدت الاحتجاجات من مخيم بلاطة إلى مدينة نابلس, حيث إندلعت مواجهات بين مليشيا الرئيس عباس, والمواطنين الفلسطينين أصيب خلالها عدد من الشبان الى محيط مستشفى “رفيديا” حيث نقل جثمان الشاب “عودة”. ورشق الشبان قوات الأمن بالحجارة وأحرقوا عددا من السيارات العسكرية المتوقفة في المكان

1 comment to New Intifada Against Israel And The PA

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!

000_4195A
000_4229A
000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License