Why Israel Assassinated Three Palestinians Near Ramallah

فرقة موت صهيونية تقتل ثلاثة فلسطينيين بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية
سلطة عباس تبحث عن راشقي الحجارة إتجاه فرقة الموت وتعتقل عددا منهم

idfIsraeli death squads of the so-called border police operating under cover, reportedly dressing in women clothes, killed three Palestinians in the Qalandia Refugee camp near Ramallah and left another 19 persons injured in an operation which led to the arrest of dozens of political activists. The death squad operation was coordinated with the so-called Palestinian Authority (PA) security forces and was directed against some political activists from Hamas who had been released by the Zionist regime during the Gilad Shalit exchange.

PA intelligence personnel and militia have arrested several hundred Hamas elements in the occupied West Bank during the past days, following the Egyptian military coup. The PA also banned demonstration or rallies against the military coup and in solidarity with ousted Egyptian President Mohammad Morsi in the small cantons under its nominal control in the occupied West Bank.

murder inThe PA has used excessive force and other methods of state terrorism to disperse the large number of protesters attending demos in Ramallah and Hebron. Last Friday many journalists were beaten up, their equipment damaged, and the films, tapes and storage devices removed from photo and video cameras in order to hide the brutality of how the soldiers are dealing with civilians during peaceful demonstrations, civilians who want to express their opinion in marches and other legitimate shows of dissent.

On the other hand, in the context of the recent series of political arrests, the PA has entrusted the arrest of a number of Palestinian political leaders and activists to the zionist occupation forces in order to avoid criticism from the Palestinian population when its own repressive elements arrest them.

Early today morning, at round 5:30 AM and with full knowledge of the PA, the israeli death squads operating “undercover” entered the refuge camp of Qalandia and arrested several well-known Palestinian opposition figures. Palestinian youths of the area protested against the filthy coordinated mission between of israeli soldiers and PA elements. As usual for such occasions, they hurled insults and threw stones at the zionists death squads.

A detachment of the IDF Artillery Corps was stationed nearby providing additional cover for the death squad unit. When the protests of the Qalandia youths nearby started, they were alerted and started shooting everywhere. The result was that three Palestinians were killed and 19 injured. All this in order to protect the death squad unit frompretty much defenseless youths.

The three victims are Robin al-Abed, 32, who was shot in the chest and died instantly according to; Younis Jihad Abu al-Sheikh Jahjouh, 22, who was also shot dead, and Jihad Asslan, 20, who died Monday morning from his injuries after being pronounced brain dead at a Ramallah hospital. It was later said that among those who were arrested by the israelis was a Palestinian man who had been released from an israeli prison just a month ago.

The PA, which had been involved in coordinating this “under cover “ operation with the IDF, was forced to condemn the murder of the three Palestinians in public in order to deflect the huge anger which broke out as a consequence of the operation. PA officials even went so far as to claim that they has “canceled” the so-called “peace talks” which were planned for Monday in Jericho.

This is a funny as moot pretense because of course all Palestinians know that the PA “condemnation” and its “decisions” are worth null, as the PA itself is nothing more than a puppet of the American-zionist project in Palestine. The PA should never forget that they are group of criminals who have taken over the dirty work of the occupation and enthroned by their masters as the current dictator regime in Palestine. And their masters will discard them like an old magazine when their usefulness is over.

Later, the US State Department on Monday denied reports that a round of US-brokered peace talks between Israel and the Palestinians had been canceled following clashes in the Qalandia of the West Bank. “I can assure you that no meetings have been canceled,” State Department spokeswoman Mari Harf told Reuters. “The parties are engaged in serious and sustained negotiations,” she said.

Earlier Monday, a senior Palestinian official stated that the Palestinian envoys to the peace talks canceled a meeting with their Israeli counterparts. The report in Arabic is below


فرقة موت صهيونية تقتل ثلاثة فلسطينيين بالتنسيق مع السلطة الفلسطينية
سلطة عباس تبحث عن راشقي الحجارة إتجاه فرقة الموت وتعتقل عددا منهم

قتلت اليوم فرقة الموت الإسرائيلية, وهي فرقة عسكرية تتنكر في إرتداء لباس الفلسطينيين المدني ثلاثة فلسطينيين في مخيم قلنديا قرب رام الله وأصابت 19 آخرين بجروح, بينهم على الأقل أربعة في حالة الخطر والموت السريري, كما اعتقلت الوحدة عددا من النشطاء السياسيين من رموز الفصائل الفلسطينية وذلك خلال عملية تنسيق “أمني” مسبقة مع مليشيات ما يسمى السلطة (السلطة الفلسطينية) أو قوات “الأمن الفلسطينية” الخاضعة لسلطة عباس

ونفذت في الصباح الباكر من اليوم، الساعة 5:30 صباحا فرقة الموت الإسرائيلية من “المستعربين” مهمة ما تم الأتفاق عليه بينها وبين رجال “الأمن” في سلطة عباس

ودخلت قوات المستعربين مخيم قلنديا واعتقلت عددا من الشخصيات المعارضة للفلسطينية. الأمر الذي أدى إلى انفجار غضب سكان المخيم ورشقهم لقوات المستعربين بالحجارة الأمر الذيب أدى إلى تدخل ما يسمى بقوات فيلق المدفعية الإسرائيلية التي كانت تتوقف على مقربة من المكان لتوفير غطاء امني لقوات المستعربين

وفتحت قوات فيلق المدفعية الصهيونية نيران أسلحتها الموت على الشبان في قلنديا. وكانت النتيجة إستشهاد ثلاثة فلسطينيين وأصابة 19 آخرين وصفت إصابات أربعة منهم بالخطيرة

 والضحايا الثلاثة هم: روبين فارس (32 عاما)، ويونس جحجوح (22 عاما) وجهاد اصلان (19 عاما) استشهدوا صباح اليوم جراء اصابتهم برصاص الوحدات الخاصة وجنود الاحتلال في مخيم قلنديا

وذهب عدد من مسؤولي السلطة الفلسطينية إلى حد الزعم بأنهم قد عملوا على “إلغاء” ما يسمى بلقاء “محادثات السلام” التي كان مخططا لها اليوم الاثنين في أريحا

في وقت لاحق، نفت وزارة الخارجية الامريكية يوم الاثنين تقارير تفيد بأن السلطة الفلسطينية ألغت جولة من المحادثات مع إسرائيل في أعقاب اشتباكات وقعت في مخيم قلنديا في الضفة الغربية, وقالت بان جولة المباحثات تمت بين الجانبين دون تأخير

تنسيق أمني والسلطة الفلسطينية تبحث عن راشقي الحجارة وتعتقل عددا منهم

العملية العسكرية الصهيونية التي تمت بالتنسيق مع قادة الأجهزة الأمنية في السلطة الفلسطينية ممن يديرون ما يسمى ب “مكاتب الإرتباط العسكري” (دي سي أو), وهي مكاتب  للتجسس تنتشر في مدن الضفة الغربية, وتعمل لصالح جهاز المخابرات الصهيوني “شاباك”, والتي ذهب ضحيتها ثلاثة شبان من مخيم قلنديا وإصابة آخرين, كانت موجهة ضد بعض الناشطين السياسيين ممن تعتقد السلطة الفلسطينية أنهم من العناصر الموالية لحركة حماس, وافرجت عن أحدهم قبل ذلك قوات النظام الصهيوني خلال صفقة “شاليط” لتبادل الأسرى بين إسرائيل وحركة حماس, وقد أرتأت  السلطة الفلسطينية التخلص منهم وتسلميهم ثانية لإسرائيل عن طريق إعادة إعتقالهم مرة ثانية

وكانت المخابرات الفلسطينية وميليشيا “عباس الأمنية” قد اعتقلت خلال الأيام الماضية المئات من عناصر حركة حماس في الضفة الغربية المحتلة, في أعقاب الانقلاب العسكري المصري الذي أطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي, وبدأ مفاوضات عبثية مع الجانب الصهيوني, تسمى ب “محادثات السلام”, وذلك في أكبر عملية إعتقال شنتها السلطة منذ عام 2006

كما حظرت سلطة “عباس” في الجيوب الصغيرة الواقعة تحت سيطرتها الاسمية في الضفة الغربية المحتلة, التظاهر ضد الانقلاب العسكري في مصر والتضامن مع الرئيس المخلوع مرسي

واستخدمت السلطة الفلسطينية القوة المفرطة وغيرها من أساليب إرهاب الدولة البوليسية الوحشية من أجل تفريق عدد من المتظاهرين توقفوا في رام الله والخليل بعد صلاة يوم الجمعة تضامنا مع الرئيس مرسي

واعتدى عناصر الأمن الوهمي بالضرب على الصحفيين، وصادروا أقراص التصوير وأفلام الفيديو واتلفوا جميعها من أجل إخفاء المظاهر الوحشية لقوات “عباس” اثناء تعاملهم مع المدنيين خلال مظاهرات سلمية كفلها القانون والإتفاقيات الدولية التي وقعتها السلطة القمعية

من ناحية أخرى، وفي سياق السلسلة الأخيرة من الاعتقالات السياسية التي نفذتها السلطة الفلسطينية فقد أوكلت سلطة “عباس” إلى نظرائها في جيش الأحتلال مهمة اعتقال عدد من القادة السياسيين الفلسطينيين والنشطاء من أجل تجنب انتقادات السكان لها أثناء إعتقالهم

واضطرت السلطة الفلسطينية، التي دأبت على المشاركة فيما يسمى ب “عمليات التنسيق الأمني” مع جيش الأحتلال الصهيوني, وهي عمليات مشبوهة ويرفضها الشعب الفلسطيني  لإدانة قتل الفلسطينيين الثلاثة في الأماكن العامة من أجل تشتيت موجة الغضب العارم التي اندلعت نتيجة للعملية الأرهابية

جدير بالذكر بأن مخابرات “عباس” قد إعتقلت عددا من راشقي الحجارة على قوات المستعربين الصهاينة أثناء دخولهم مخيم قلنديا, وهي تواصل البحث عن آخرين ظهروا في شريط مسجل يرشقون الحجارة إتجاه الدورية الصهيونية

2 comments to Why Israel Assassinated Three Palestinians Near Ramallah

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!


000_4195A
000_4229A

Österreich News

000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License