رشيدة مهران هل كانت أمن دولة مصري بنكهة - كرخانة - في الثورة الفلسطينية

رشيدة مهران مسلسل نكتبه على حلقات لإطلاع القارىء الفلسطيني على جزء من موروث الثورة الفلسطينية المطمور تحت الأرض
رشيدة مهران: الحلقة الثانية رشيدة مهران: الحلقة الثالثة رشيدة مهران: الحلقة الرابعة رشيدة مهران: الحلقة الخامسة الحلقة السادسة رشيدة مهران: الحلقة السابعة والأخيرة

meh1_edited-1رشيدة مهران – وإسمها الحقيقي – رشيدة مهران عيسى عوض – هل عملت لصالح مخابرات أمن الدولة المصرية أم السعودية أم الأمريكية أم لصالح الجميع في مكتب الراحل عرفات؟؟؟

هل أحبت بصدق الملقبة ب “رشيدة مهران” الرئيس الراحل عرفات؟؟

ما هو موقع “مهران” في الأعراب في فلسطين, حتى تتبوأ مركزا في السلطة الفلسطينية وهي عجوز على حفة قبرها؟؟؟ وما هي العلاقة التي تربط مهران بالسلطة اليوم؟؟؟ كم مليون لطشت مهران من أموال الشعب الفلسطيني وما هي المشاريع التي يديرها نجلها اليوم في مسقط رأسها مصر؟؟ وما هو رصيد السلطة الفلسطينية (المتسولة) في تلك المشاريع؟؟؟

لماذا نبقى أموال الشعب الفلسطيني سائبة ومبعثرة في بلاد الله الواسعة وموزعة بين عشيقات هذا وذاك إلى جانب حيتان الأقتصاد المتصارعة في دول العالم؟؟؟ وهل يتكرم د. رمزي خوري ويخبرنا شيئا عن أموالنا التي يديرها ويسيطر عليها في دول العالم كرئيس للصندوق القومي الفلسطيني وكشريك لعدد من عمالقة الحيتان؟؟؟

كم يبلغ رصيد كل لاجىء فلسطيني, وبالأحرى كم يبلغ رصيدي كفلسطينية من اموال الصندوق القومي المكنوزة على قلب منظمة التحرير الفلسطينية منذ عقود والمودعة تحت سيطرة المدعو د. رمزي خوري, أكبر داعر مالي بعد الكردي الهارب بالملايين خالد سلام؟؟؟

الحلقة الأولى

 في أوائل التسعينات سمعت لأول مرة باسم إمرأة مصرية تدعي “رشيدة مهران”. كان ذلك لدى زيارة عمل صحفي قمت بها للعاصمة الأردنية عمان

قال محدثي وهو فلسطيني إبتعد عن صفوف ما يسمى ب”المليشيا” ما بعد خيانة رجال المنظمات الفلسطينية “الكبار” للمليشيا وتسليمهم إلى مذابح ومحارق الجيش الأردني في أيلول الأسود عام 1970: هل أستطيع القول بأنه قد قد أصبح لدينا “حنان عشراوي” رقم إثنين في فلسطين؟؟؟

وتسائل القائل: لماذا إخترت يا بنت الكرام العمل الصحفي إلى جانب شلة اللصوص والحرامية, والهمل وأصحاب الدكاكين والمتسولين والشواذ جنسيا … ومن يهتكون عرض النساء دون وازع من ضمير؟؟؟ لقد كان والدك يا بنيتي فلاحا تختبأ في شقوق يديه وقدميه السحالي والحراذين وهو يفلح الأرض ويزرعها

لماذا تتقربين من وجار الذئاب بقيادة أبو النسوان “وكرخانته” “رشيدة مهران” و “ام ناصر” وغيرها وغيرها ممن لا أعرفهن أنا وغيري, وصولا لأبو الزعيم, وخالد سلام, وأبو السعود ورمزي خوري, وجويد الغصين, … الخ. والعدد طويل والحبل على الجرار ليس له بداية أو نهاية؟؟؟

لم أعر أقوال محدثي – في حينه – أي إهتمام, بل إعتقدت أنه مصاب بالهذيان, فأنا لا أعرف أيا من الأسماء التي ذكرها أمامي, وقد كنت على عجلة من أمري متوجهة إلى مطار ماركا, لتصوير وصول الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات, ومن ثم الأنتقال إلى قصر الثقافة الأردني لحضور المؤتمر الصحفي المشترك, الذي سيعقده مع ملك الأردن الحسين بن عبد الله. لم يكن لدي وقت للخوض في مثل هذه الحكايات والروايات

وتكرر سماعي لأسطوانة “بطرونة وكرخانة وعشيقة وعاهرة” كلما التقيت محدثي, وجميعها ألقاب  كان يطلقها على إمرأة مصرية تدعى “رشيدة مهران” وأخرى سورية تدعى “ام ناصر” ورجل يدعى “ابو الزعيم” وغيرهم ممن نسيت ألقابهم. وتكرر اهمالي (أي تطنيشي) للأقاويل

كنت في حينه شابة يافعة مصابة بعمى “القلب” والطرش ولوث جرثومة أوسلو مرة واحدة
وكانت فرحتي بإتفاق العار المشؤوم  قد أعمتني عن كل شيء

أعتقدت أن “أوسلو” هي جنة النعيم, وتخيلت أن قدوم السلطة الفلسطينية في جيشها الطويل الجرار سيحررني من قيود الإستعمار الصهيوني. فكنت أول المطبلين والمزمرين والراقصين والمؤيدين لذلك الأتفاق “الكريه”, شأني كغيري من الأوسلويين – مع فارق بسيط – فقد كنت في بداية الطريق على درب السياسة والتياسة, ولكني لم أكن كغيري من الفاسقين والعاهرين والمتسلقين على أكتاف الشعب الفلسطيني ممن امتلأت جيوبهم وانتفخت كروشهم حتى أصابتهم التخمة  باموال الشعب الفلسطيني؟؟؟
 
في أواخر نوفمبر 2012, زارت النمسا دكتورة مصرية’ فنانة تشكيلية وناشطة في مجال حقوق الأنسان, وعضو هيئة تدريس بأكاديمية الفنون بالقاهرة. كانت المرأة في أنتمائها وحديثها حول القضية الفلسطينية والتهويد أكثر إنتماءا من الدكتور “نبيل شعث” في حديثه

سمعت الدكتورة المصرية تتحدث بطلاقة وعمق وحس وطني حول فلسطين, وسمعت في أحدى المرات د. شعث يهذي في الأمم المتحدة ويقول: “بان الشعب الفلسطيني خاض 39 سنة من الحرب العسكرية الكاملة ضد إسرائيل بالإضافة إلى خمس سنوات أنتفاضة قررت بعدها السلطة ان تسلك طريق السلام وأن تحمي حدودها؟؟؟ فعلا هذيان غير مسبوق!!!

الدكتورة المصرية, ألفت كتابا حول القدس والتهويد وكانت بذلك أكثر جرأة من الدبلوماسيين الفلسطينيين في طرح جوهر القضية الفلسطينية

في 6 نوفمبر إلتقيت الدكتورة المصرية واجريت حوارا صحفيا معها. أكبرت خلاله انتماءها  للقومية العربية بشكل عام, وفلسطين بشكل خاص, أكبرت فيها صدق القول والطرح والأنتماء, الذي أصبح عملة نادرة في عهد الإستسلام الأسلوي العباسي

لقد أعادني  اللقاء مع الدكتورة المصرية الرقيقة اللطيفة التي إلتقيتها وأحببتها وقضيت وقتا ممتعا معها حتى ساعات ما بعد منتصف الليل إلى بعض الذكريات

أعادتني في إسمها إلى ذاكرتي, ولا أدري لماذا تردد في مسامعي إسم “بطرونة” المرحوم عرفات الملقبة ب “رشيدة مهران” ؟؟؟

كتمت أنفاسي. بل حبستها حتى لا أفسد أجواء اللقاء. أغلقت فمي وأنصرفت. فيما بقي شريط ذكرياتي يلح علي بقوة ويعذببني. وازداد فضولي بعد عودة الدكتورة المصرية إلى ديارها, فكتبت إليها مستفسرة إياها حول (د. رشيدة مهران). وانتظرت الرد. البقية في الحلقة الثانية

Comments are closed.

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!


000_4195A
000_4229A

Österreich News

000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License