ما هي حكاية المرأة المسنة مع السفارة المصرية في النمسا؟؟

بتاريخ 4 يناير 2014, وصلتني رسالة الكترونية من السيد محمد الرمادي وهو مواطن نمساوي من أصل مصري, مرفقة مع ملف يشرح قصة إمرأة تقول أنها مصرية ومسنة وطريحة الفراش ولا تملك شهادة ميلاد عادية أو مميّكنة, كما أنها لا تملك الرقم القومي المصري, وشهادة ميلاد لوالدها. وكل ما تملكه من إثبات هويتها هو جواز سفرها الصادر من قنصلية جمهورية مصر العربية من النمسا؟؟؟

السيد الرمادي كتب في خطابه المرسل إلينا يقول: ” الأخت الكريمة كوثر بعد التحية والسلام, (…), الرجاء بعد التكرم نشر ندائي هذا على صفحتكم لعل مسؤول ما يحل المشكلة, مع العلم ان ندائي أرسلته لكل وزارات مصر. محمد

بعد الإضطلاع على محتوى الرسالة, وللوهلة الأولى شعرت بأن المحتوى يخفي في طياته قصة غير مفهومة للمرأة المصرية المشار إليها في النداء, وأن ما خفي من القصة هو أعظم مما ذكرته السيدة في رسالتها وسطورها

قصة تحتاج لإقامة الدليل على صحتها, وما جاء فيها من إدعاءات

وعلى الفور رددت على كاتب الرسالة وطلبت منه تزويدي ببعض الوثائق, قبل أن آخذ على عاتقي متابعة القضية في الدوائر المصرية الرسمية

ويبدو أن طلبي إرسال بعض الوثائق لي, قد قطع الطريق على مرسل الرسالة, فآثر الصمت وعدم الرد!! ومع هذا بقي موضوع الرسالة والنداء يقلقني؟؟

بالتأكيد لا أشكك في جنسية المرأة المصرية, فهي مصرية دون منازع, وكنت أرغب في مقابلتها, والحديث معها, ومعرفة مكنونات نفسها وما يدور فعلا في خلدها. ولكن القضية ليست قضية تشكيك في جنسيتها كما كتبت في خطابها تقول: أتساءل: مَن يقدر أن يشكك في جنسيتي المصرية والتي أحتفظت بها حتى كتابة هذه السطور

وفي إعتقادي أن هناك أسباب أخرى قد تكون أمنية, وهي أسباب من حق الدوائر المصرية الرسمية أخذها في عين الإعتبار

والأسباب الأمنية لا تعني بالضرورة التشكيك في الجنسية المصرية لأي مواطن مصري, بقدر ما هي التأكد من هوية المتقدم بطلب الحصول على جواز السفر المصري إن كان هو الشخص ذاته أم هو شخص آخر, إنتحل شخصية آخرى لأسباب أمنية وأخرى مجهولة وذلك على سبيل المثال. فالجنسيبة المصرية ليست تكية سيدنا إبراهيم الخليل يردها وينهل منها كل من شاء

والسؤال المطروح هنا: كيف لسيدة بلغت من العمر 80 عاما وهي تقيم في النمسا, أن لا تعرف شيئا عن تاريخ ميلادها؟؟

وكيف إستخرجت جواز سفرها من الإسكندرية عام 1990 وهي لا تحمل شهادة الميلاد أو بطاقة شخصية أو عائلية؟؟؟

هل السيدة متزوجة وهل سبق لها أن تزوجت؟؟ وإن كان الجواب بنعم, فكيف حصل ذلك دون إبراز وثائق رسمية؟؟؟

وهل هي مقطوعة من شجرة؟؟ أليس لديها أخ, أخت, عمة, خالة, خال أو … أو من يعرفها ويقوم بالنيابة عنها باستخراج الوثائق الرسمية المطلوبة من الدوائر المصرية, ومساعدتها بطريقة عملية تنهي المشكلة. بدلا من تدوير الكلام في النداءات التي لا فائدة منها؟؟؟

والسؤال الأهم: كيف دخلت السيدة المصرية النمسا عام 1990. كيف حصلت على فيزا؟؟ وكيف حصلت على إقامتها؟؟ وأين عاشت؟؟ ومع من؟؟ منذ  ذلك الحين وحتى يومنا هذا؟؟ وفي إعتقادي بأن أي سيدة دخلت النمسا وأقامت فيها, فهي بالتأكيد لم تأت من الصحراء الكبرى

ولماذا لم تستصدر السيدة المصرية جواز سفر لها جديد بعد أنتهاء جوزاها عام 2004, بدلا من تمديده؟؟

وبشكل عام – نؤكد على سبيل المثال لا الإتهام – أنه من حق جمهورية مصر العربية التأكد من شخصيات أبنائها, وأنهم لم يغادروا البلاد بأسماء غير أسمائهم الحقيقية التي ولدوا بها, بعد تورطهم (لا قدر الله مثلا) في قضايا جنائية أو أمنية أخرى, ثم عادوا بعد مضي سنوات من إقامتهم في المهجر مطالبين استصدار جواز سفر جديد بأسماء مزورة, أي ألأسماء التي خرجوا بها من مصر هروبا من مصيبة, مدعين أنه ليس من حق أحد التشكيك في جنسياتهم المصرية

وما حصل مع السيدة المصرية صاحبة النداء, هي إجراءات قانونية قد تتبعها أي دولة, والأولى أن يقوم المقربون من السيدة, أو من ساعدوها في دخول النمسا, والحصول على فيزا قبل أكثر من عقدين من الزمن, أن يتكفلوا باستخراج الأوراق الثبوتية المطلوبة من الدوائر الرسمية, وأعتقد أن هذه العملية ليست معقدة أو مكلفة

بالتأكيد نرغب  في مساعدة كل من يتوجه إلينا في مشكلة, نرغب برفع صوت المظلوم وإبصاله إلى الجهات المعنية, من أجل رفع الظلم عنه. ولكن لا مكان للولولة والإسترحام واستدرار الإستعطاف من خلال نشر النداءات في مجال الأمن المصري, فمصر ليست جمهورية الموز, ومصر أدرى بشعبها وشعابها كما يقولون

egyptain woman_edited-1

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!

000_4195A
000_4229A
000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License