الجيش المصري يرتكب مجزرة ويواصل نشر الأكاذيب حول حيثياتها

أنقر على الرابط أدناه لتقرأ التقرير في اللغة الإنجليزية
Egypt: A Revolution Bought for $6 Billion
Egypt Islamists On The Streets Against The Military Coup

army-1لقي فجر اليوم 51 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب قرابة 500 آخرين, معظم إصاباتهم خطرة وذلك في هجوم بالذخيرة الحية نفذته قوات الجيش المصري وقناصته على المعتصمين المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي أمام دار الحرس الجمهوري للقوات المسلحة المصرية في القاهرة فجر اليوم الإثنين

وروى شهود عيان بأن قوات الحرس الجمهوري والشرطة فضت اعتصام الآلاف من رافضي الانقلاب العسكري أمام نادي الحرس الجمهوري بالقوة وكسرت خيام المعتصمين وسرقت محتوياتها وأخلت الميدان وساقت المعتصمين باتجاه رابعة العدوية حيث يعتصم ألوف آخرون من مؤيدي الرئيس المخلوع

وعقب المجزرة المروعة التي ارتكتبتها قوات الجيش ضد المعتصمين العزل إدعى الناطق باسمهم العقيد أركان حرب أحمد محمد علي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزارة الداخلية بان مجموعة سماها “إرهابية مسلحة” قامت في الساعة الرابعة فجر اليوم بمحاولة اقتحام دار الحرس الجمهوري بشارع صلاح سالم والاعتداء على قوات الأمن والقوات المسلحة والشرطة المدنية مما أدى إلى استشهاد ضابط وإصابة عدد من المجندين منهم ستة حالتهم خطيرة

وقال بأن قوات الجيش “نجحت في القبض على 200 فرد من المعتدين وبحوزتهم كميات كبيرة من الأسلحة النارية والذخائر والأسلحة البيضاء وزجاجات المولوتوف”. وأهابت القوات المسلحة بالمواطنين عدم التعرض للوحدات العسكرية والمنشآت والأهداف الحيوية

ويبدو أن رواية الجيش المصري هي أبعد ما تكون عن الحقيقة, ولو إفترضنا بأن هناك “إرهابيين مندسين بين المحتجين” فإن هذا يطرح التساؤل حول الجهة التي أرسلت الأرهابيين للإندساس بين المعتصمين والقيام بمهمات قذرة من أجل تبرير قتل العشرات من الأبرياء, خاصة وان حكاية الإندساس أصبحت مكشوفة لكثرة تكرارها

ويعتقد الجيش المصري الذي نفذ إنقلابا عسكريا ضد أول رئيس مصري منتخب بان الشعب والراي العام على قدر كبير من الجهل والغباء حتى يصدق مقولته التي حفظها ورددها عن ظهر قلب قبل إرتكابه للجريمة البشعة

إن قتل ما يزيد على خمسبن شخصا وجرح المئات ممن وصفت معظم إصاباتهم بالخطيرة يؤكد بان عملية القتل كانت مبيتة وجاءت مع سبق الإصرار والترصد. نقول هذا ليس دعما منا لحركة الأخوان المسلمين ممن نتحفظ على ممارساتهم وندين بشدة الكثير من أفعالهم الشائنة التي أدت مؤخرا بالقذف بمراهقين من فوق سطح عمارة سكنية دون رحمة أو وازع من ضمير إسلامي

نقول هذا لأن قول الكلمة مسؤولية, وبعد إضطلاعنا على مقاطع الفيديو التي نشرت على الشبكة العنكبوتية يوتيوب, وجميعها نشير بوضوح إلى كيفية إطلاق قناصة الجيش المصري – متعمدا – الرصاص الحي باتجاه رؤوس المعتصمين وصدورهم دون رحمة

هذا ولو إفترضنا بأن رواية الجيش صادفة, وأن المعتصمين هم من بادروا بإطلاق الرصاص اتجاه الجيش المصري, وليس البلطجية الموالين للشرطة والجيش والمؤسسة العسكرية ذاتها و … فإن هذا لا يبرر ارتكاب الجيش لجريمة نكراء وقتل وجرح هذا الكم من المدنيين. فالجيش هو أقدر على تحمل المسؤولية, وهو المسؤول عن حماية الشعب خاصة بعد إنقلابه على الرئيس المخلوع الدكتور محمد مرسي وتوليه المسؤولية في حكم البلاد

نأسف لما يجري في مصر التي لم تعد هي مصر التي عرفتاها وتغنينا في يطولاتها ونحن أطفال في مدارس الأبتدائية. مصر التي نما حبها وحب شعبها وترعرع في عقولنا وقلوبنا, لم تعد هي مصر اليوم التي مزقتها الصراعات والمآرب المصدرة إليها من دول الغرب التي تدعي الديمقراطية

ElBaradeiهذا من جهة – ومن جهة ثانية – ذكرت مصادر مصرية محلية بأن الغرب قدم ما قيمته ستة مليارات دولار خلال العام المنصرم صرفت بمجموعها على ما يسمى ب “المعارضة” وذلك بهدف إستقطاب المزيد من أبناء الشعب المصري وشراء ذممهم, وخلق معارضة في الشارع _ حتى لو كانت مأجورة – من شأنها أن تطيح في الرئيس المنتخب ليحل مكانه السيد محمد البرادعي وانصاره

ووفقا للمصادر ذاتها فالبرادعي الذي أمضى حياته في العيش مترفا خارج مصر, لا يحظى بالتأييد في الشارع المصري, وهو شخص غير مرغوب فيه بمركز صنع القرار في السلطة

ويتندر المصريون حول تصريحات البرادعي التي أعتبر فيها أن ما نسبته 85% من الشعب المصري مصاب في إعاقات عقلية وبحاجة لدخول المصحات من أجل تلقي العلاج, إلى جانب تصريحاته حول أهمية تغيير المناهج التعليمية وتغيير عقول ومفاهيم الطلبة من أجل خلق أجيال تؤمن في المذبحة اليهودية, وحديثه حول ضرورة تغيير المفاهيم من خلال التعليم والسماح للفتيات المسلمات بالزواج من غير المسلمين, وأهمية بناء معابد للبوذيين في مصر, الأمر الذي يشير إلى ان السيد البرادعي يعيش في كوكب آخر وليس في جمهورية مصر العربية, وهو بعيد كل البعد عن الشعب المصري الذي أنتفض دفاعا عن حقوقه المنقوصة, وثروات بلاده المنهوبة والمودعة في بنوك العالم, في حين يعاني فيه الشعب من مشاكل البطالة والفقر المدقع والأمية والمخدرات وعمالة الأطفال والتحرش الجنسي و و … الف و و

 وتدعم أمريكا وعدد من الدول الغربية البرادعي وذلك على عكس الشارع المصري المناهض له

Austrian Flag
Bild aus dem Parlament
000_5151A
000_2207A

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

000_8696b_edited-1

Advertising? Werbung? Click on the picture below. Klicken Sie auf das Bild unten. kawther [dot] salam [at] gmail [dot] com

Related Books


Support this site by buying these books at Amazon. Thank you!

000_4195A
000_4229A
000_1418A
Der Stephansplatz

Der Stephansplatz

Johann Strauß

Johann Strauß

000_8728

Volksgarten

Nikon (57)

Kurpark Oberlaa

000_2638A

Verbrechen in Israel

Add to Netvibes Creative Commons License